أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل 40 شخصا، 38 انفصاليا ومدنيان، في معارك جرت الاثنين بين الجيش الأوكراني والانفصاليين الموالين لروسيا من أجل السيطرة على مطار دونيتسك شرق أوكرانيا، حسب ما أعلن رئيس بلدية المدينة.

وشهدت دونيتسك، المدينة التي يقطنها مليون نسمة، قتالا عنيفا يوم الاثنين عندما تحرك المتمردون للاستيلاء على المطار، الذي يعد ثاني أكبر مطارات أوكرانيا، إلا أن القوات النظامية تصدت لهم باستخدام مروحيات مقاتلة وطائرات حربية.

وأغلق المسؤولون المطار وأغلقت الشرطة الشوارع القريبة أمام حركة المرور. وظهر رئيس بلدية المدينة على شاشات التلفزيون ناصحا السكان بالبقاء في منازلهم.

وفي وقت مبكر من الثلاثاء اقتحمت مجموعة من المجهولين ساحة دونيتسك الرئيسية لممارسة رياضة هوكي الجليد التي كان من المقرر أن تستضيف البطولة العالمية لعام 2015، وأضرموا النار فيها، بحسب مكتب العمدة.

وفي إقليم لوهانسك المجاور قال حرس الحدود الأوكراني إن عناصره خاضوا معركة مع مجموعة من المسلحين الذين حاولوا اختراق الحدود من روسيا، وأضافوا أن متسللا واحدا أصيب بجروح، كما صادر حرس الحدود عددا من الشاحنات المحملة ببنادق كلاشينكوف وقذائف آر بي جي ومتفجرات.

واتهمت أوكرانيا روسيا بإرسال"إرهابيين" عبر حدودها الثلاثاء، إذ قالت وزارة الخارجية في كييف إنها احتجت على تقاعس موسكو في القيام بعمل ضد تشكيل مؤلف من 40 شاحنة محملة بمسلحين.

وقالت قوات حرس الحدود إنها تعتقد إن بعضا من تلك الشاحنات نجحت في عبور الحدود قرب منطقة أستاخوفو في لوهانسك على بعد نحو 150 كيلومترا من دونيتسك.

وقالت وزارة الخارجية الأوكرانية: "هناك ما يدعو للاعتقاد بأنه يجري إرسال إرهابيين روس إلى الأراضي الأوكرانية وتنظيمهم وتمويلهم بموجب أمر  مباشر من الكرملين والقوات الروسية الخاصة".

بوتن يطالب أوكرانيا بالتوقف عن مهاجمة الانفصاليين

من جانبه، دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، الثلاثاء، إلى وقف العملية العسكرية الأوكرانية ضد الانفصاليين المؤيدين لروسيا في شرق البلاد "فورا".

ونقل الكرملين عن بوتين قوله لرئيس وزراء إيطاليا عبر الهاتف إن الحوار بين كييف وممثلي المناطق سيساعد الجهود على حل الأزمة.