أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت تشاد إغلاق حدودها الجنوبية مع جمهورية إفريقيا الوسطى، إلى حين حل النزاع في البلد الثاني الفقير الذي لا يمتلك منفذا بحريا.

وصرح الرئيس التشادي إدريس ديبي، الاثنين، في بيان على موقعه الإلكتروني أن "تشاد تغلق حدودها المشتركة مع جمهورية إفريقيا الوسطى".

وأضاف الرئيس الذي يقوم بجولة في المناطق الجنوبية المحاذية لجمهورية إفريقيا الوسطى، لسكان بلدة داها الجنوبية الشرقية: "أنتم على بعد أقل من 20 كيلومتر من الحدود مع جمهورية إفريقيا الوسطى. ليكن بعلمكم أنه اعتبارا من اليوم فإن الحدود مغلقة تماما".

وغرقت إفريقيا الوسطى في الفوضى وأعمال العنف الدينية، عندما استولى تمرد سيليكا السابق المؤلف من أغلبية مسلمة على الحكم فترة وجيزة بين مارس 2013 ويناير 2014، كما تشكلت ميليشيات مسيحية معادية لسيليكا وللمسلمين عموما، قامت بدورها بإثارة الرعب لدى المدنيين.

وأعنف المجازر وقعت في بانغي التي فر منها 90% من 60 إلى 80 ألف مسلم كانوا يعيشون فيها.

وصرحت تشاد في 16 أبريل أنها سحبت أكثر من 800 جندي من إفريقيا الوسطى، بعد أن اتهمتهم الأمم المتحدة بفتح النار على سوق مكتظ في مدينة بانغي في 28 مارس، مما أدى إلى مقتل نحو 30 شخصا "دون أي استفزاز".

ونزح أكثر من مائتي ألف من سكان إفريقيا الوسطى إلى دول الجوار، لا سيما تشاد والكاميرون.