أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قدم رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية باري أوفاريل استقالته من منصبه، الأربعاء، بعد أن ظهرت معلومات تفيد بأنه ضلل المحققين بشأن قبوله زجاجة نبيذ هدية يصل ثمنها إلى 3000 دولار أسترالي (2800 دولار أميركي).

ويعد رئيس وزراء نيو ساوث ويلز، أحدث مسؤول تطاله تحقيقات واسعة النطاق في قضية فساد بالولاية، مست من قبل السناتور آرثر سينودينوس الذي تنحى العام الماضي من منصب مساعد وزير الخزانة، وينتمي الاثنان إلى حزب الأحرار.

ومن المتوقع أن تسبب الاستقالة حرجا لرئيس الوزراء الأسترالي المحافظ طوني أبوت، الذي جاء إلى السلطة العام الماضي متعهدا بحكومة فاعلة خلافا لحكومة العمال السابقة.

وقرر أوفاريل الاستقالة بعد أن عثر المحققون على مذكرة شكر موقعة بخط يده بمناسبة الهدية وهي زجاجة نبيذ أنتجت عام 1959 بعد يوم من إنكاره أي علم بها.

وقال أوفاريل للصحفيين: "ما زلت لا أذكر انني تلقيت هذه الهدية ولا أستطيع أن أشرح ما حدث لهذه الزجاجة"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وأضاف: "لكني أقر بأن هناك مذكرة شكر ممهورة بتوقيعي وبما أني شخص يؤمن بالمحاسبة وتحمل المسؤولية فسأتحمل عواقب أفعالي".

يشار إلى أن نيو ساوث ويلز تقع على الساحل الشرقي لأستراليا وتملك أكبر اقتصاد بين الولايات الأسترالية، وبها سيدني التي تمثل المركز المالي للبلاد، وهي أكثر الولايات الأسترالية سكانا حيث يعيش فيها أكثر من سبعة ملايين نسمة.