قال مسؤولون إن طالبا عمره 16 عاما مسلحا بسكينين أصاب 22 شخصا في مدرسة قريبة من بيتسبورغ، شرقي ولاية بنسلفانيا، الأربعاء، قبل أن توقفه الشرطة.

وأوضح قائد شرطة موريسفيل طوماس سيفيلد في مؤتمر صحفي أن أربعة من التلاميذ المصابين الذين تتفاوت أعمارهم بين 14 و17 عاما، في حالة حرجة.

وأضاف أن المعتدي تلميذ في السادسة عشرة من عمره وقد أوقف بعد قليل وفي حوزته سكينان، ولم يحدد المسؤول هوية التلميذ.

وقال إن "التلميذ دخل المدرسة وهو يحمل سكينين وأصاب زملاءه بجروح".  

ولم تعرف بعد أسباب هذا التصرف الذي وقع في مدرسة فرانكلين الثانوية في موريسفيل (80 كيلومترا شرق بيتسبورغ في بنسلفانيا) قبيل بدء الدروس.

وانتهى الاعتداء عند الساعة 7:45 صباحا بعد توقيف المعتدي، حسب ما قال المتحدث باسم إدارة الطوارئ في مقاطعة ويستموريلاند، دان ستيفن، لوكالة "فرانس برس".

واوضح ستيفن أن التلميذ اعتدى على زملائه في غرف التدريس وأروقة المدرسة التي أخليت مباشرة بعد الحادث.

من جهته أوضح كوفمان انه تتم معالجة سبعة تلاميذ في المستشفى وشاب يتجاوز سنه الـ21 عاما.

ونقلت محطة إن بي سي الأميركية عن طالبة بالمدرسة قولها:" كنت أسير داخل المدرسة فوجدت تدافعا من الطلاب يحاول الهرب"، مشيرة إلى أن العديد من زملائها تعرض للطعن.

وأضافت أن الطلاب كانوا يصرخون:" إذهبوا إلى سياراتكم.. هناك شخص ما يطعن الناس".

وجاء في بيان للمدرسة نشر على موقعها الإلكتروني أنه "تم إلغاء الصفوف الابتدائية، أما تلاميذ الصفوف المتوسطة والثانوية فهم في أمان".

ويأتي اعتداء الأربعاء بعد سلسلة من الاعتداءات بالرصاص الحي في مدارس الولايات المتحدة، ما أشعل سجالا في البلاد حول حيازة الأسلحة النارية.

ولكن بالرغم من مجزرة 20 ديسمبر في مدرسة ساندي هوك الابتدائية في كونكتيكت، التي أسفرت عن مقتل 20 طفلا وستة أشخاص راشدين، لم تنجح السلطات في فرض قيود على قانون حيازة الأسلحة.