قال وزير النقل الماليزي هشام الدين حسين، الاثنين، إن أستراليا أرسلت سفينة إلى جنوب المحيط الهندي للتحقق من جسمين يعتقد أنهما للطائرة الماليزية المفقودة منذ الثامن من مارس الجاري.

وقال حسين إن رئيس الوزراء الماليزي تلقى من نظيره الأسترالي اتصالا هاتفيا أخبره خلاله أن طائرات البحث الأسترالية حددت جسمين عائمين جنوب المحبط الهندي.

وأعلنت أستراليا قبل أيام أنها رصدت جسمين طافيين فوق المياه جنوب المحيط الهندي، في أقوى مؤشر على اقتراب حل لغزة اختفاء الطائرة الماليزية منذ أكثر من أسبوعين.

كما رصدت طائرة صينية تشارك في عمليات البحث عن طائرة "أغراضا مشبوهة" عائمة في جنوب المحيط الهندي، في الوقت الذي تتضافر الجهود الدولية للتوصل لمعلومات موثوقة بشأن موقع الطائرة.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" إن مراقبين على متن طائرة "إيليوشن-76 الصينية" رصدوا أجساما "بيضاء ومربعة".

وأضافت أن "الطاقم أبلغ عن الإحداثيات وهي 95.1113 درجات شرقا و42.5453 جنوبا، إلى مركز القيادة الأسترالية وكذلك إلى كاسحة الجليد الصينية شيولونغ التي تتجه إلى هذه المنطقة البحرية".

أما فرنسا، فقالت إن قمرا صناعيا تابعا لها رصد ما قد يكون حطاما للطائرة المفقودة على بعد 900 كيلومتر شمال الموقع الذي حددته صور التقطها قمر اصطناعي صيني.

يشار إلى أن دولا عدة بينها الصين وأستراليا رصدت عبر الأقمار الاصطناعية حطاما محتملا في منطقة البحث الرئيسية عن طائرة الرحلة "إم إتش 370" على بعد حوالي 2500 كيلومتر من سواحل أستراليا.

وتشارك في عملية البحث 14 طائرة و5 سفن تابعة لكل من أستراليا وأميركا واليابان والصين ونيوزلندا.

الصندوق الأسود

من جانبها، أصدرت قيادة منطقة الباسيفيك للجيش الأميركي أمرا لأسطول الباسيفيك بتحريك جهاز لتحديد موقع الصندوق الأسود في المنطقة التي يجرى فيها البحث عن رحلة الخطوط الجوية الماليزية المفقودة "إم إتش 370".

وفي حال تأكد موقع حطام الطائرة، فسيساعد الجهاز بشكل كبير على تحديد موقع الصندوق الأسود.

وأشار بيان للبحرية الأميركية إلى أن الجهاز "تي بي أل - 25" قادر على تحديد موقع الصندوق الأسود لأية طائرة غارقة على عمق أقصاه 20 ألف قدم (6 كيلومترات) في أي مكان بالعالم".