فرض حظر تجول لمدة 24 ساعة الاثنين في مايدوغوري شمال شرقي نيجيريا، معقل بوكو حرام، بعد هجوم نسب إلى مسلحي هذه المجموعة وفق ما أعلنت السلطات المحلية.

وفضلاً عن حظر التجول في المدينة، حظرت كل الرحلات الجوية أيضاً مع ولاية بورنو وعاصمتها مايدوغوري، كما أعلنت حكومة بورنو، مبررة هذه الإجراءات بهجوم قالت إن عناصر من هذه الحركة الإسلامية شنوه ليل الأحد الاثنين.

وأعلن أمين الحكومة بابا أحمد جيدا أن "حكومة ولاية بورنو، بعد التشاور (مع الجيش) قررت فرض حظر التجول لأربع وعشرين ساعة في مايدوغوري".

وأضاف أن "فرض حظر التجول بات ضرورياً بسبب هجوم شنه عناصر مفترضون من بوكو حرام في الساعات الأولى من نهار اليوم في مايدوغوري".

وأعلن المتحدث باسم الجيش إبراهيم الطاهر أن هجوماً وقع قرب المطار لكنه لم يعط المزيد من التفاصيل.

وأفادت وكالة فرانس برس أن موجة أعمال العنف الأخيرة بدأت فجراً، عندما سمعت عيارات نارية وانفجار قنابل.

يذكر أن حركة بوكو حرام تأسست في مايدوغوري قبل أكثر من 10 سنوات وشنت عدة هجمات على المدينة.

وانقطعت الاتصالات الهاتفية مع ولاية بورنو منذ أن شن الجيش هجوماً واسع النطاق على بوكو حرام في مايو وفرض فيها حالة الطوارئ.

وشمل هجوم الجيش أيضاً ولايتين من شمال شرقي نيجيريا حيث ينشط الإسلاميون كثيراً.

وأعلن الجيش السبت أنه سيشدد الإجراءات الأمنية في المناطق القريبة من الحدود مع تشاد والنيجر والكاميرون خلال أعياد الميلاد ورأس السنة في نهاية العام خشية وقوع هجمات من بوكو حرام.