أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشف الأمين العام السابق للأمم المتحدة أن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير كان بمقدوره منع الحرب على العراق في العام 2003، مشدداً على أنه الوحيد الذي كان يمكنه فعل ذلك بسبب علاقته المميزة مع الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش.

وقال أنان، في مقابلة صحفية، إن بلير كان الشخص الوحيد الذي بإمكانه تغيير رأي الرئيس الأميركي جورج بوش بشأن غزو العراق في 2003.

وأوضح أنان في مقابلة نشرتها صحيفة التايمز أن بلير كان بإمكانه تغيير موقف بوش "خصوصاً بسبب العلاقة الخاصة بينهما، إضافة إلى أن بريطانيا كانت القوة العظمى الوحيدة التي انضمت إليه (بوش)" في هذه الحرب.

وأشار أنان، الذي كان في زمن تلك الحرب أميناً عاماً للأمم المتحدة، إلى أنه لطالما تساءل ما الذي كان سيحصل لو أن "طوني بلير قال لجورج: "هنا يفترق دربانا. تدبر أمرك بنفسك".

وشدد أنان الحائز على جائزة نوبل للسلام بالقول "أعتقد حقيقة أن بلير كان بإمكانه منع تلك الحرب"، وفقاً لما ذكرته فرانس برس.

وأجرى أنان هذه المقابلة لمناسبة صدور كتابه "تدخلات: حياة في الحرب والسلم".

يشار إلى أن الحرب على العراق في مارس 2003 أدت إلى ثماني سنوات من القتال وخلفت أكثر من 100 ألف قتيل بين المدنيين، في حين تفيد مصادر أخرى بمقتل نحو مليون عراقي غالبيتهم من المدنيين في هذه الحرب.