قال البيت الأبيض الأربعاء إن الرئيس الأميركي باراك أوباما ألغى زيارة ماليزيا والفلبين من جولته في 4 دول آسيوية بسبب إغلاق جزئي للحكومة الأميركية وأن بقية الجولة، المقرر أن تبدأ السبت، ما زالت في مهب الريح.

وكان مقرراً أن تشمل جولة أوباما، إضافة إلى ماليزيا والفلبين، كلاً من بروناني وإندونيسيا، حيث ستعقد في منتجع بالي قمة آسيا والمحيط الهادئ.

وقال البيت الأبيض إنه سيستمر في تقييم إمكانية زيارة أوباما لإندونيسيا وبروناي استناداً إلى الكيفية التي تسير بها الأمور خلال الأسبوع.

وكان رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق أعلن في تصريحات أوردتها الوكالة الماليزية الرسمية "برناما"، أن أوباما أرجأ زيارة مقررة إلى ماليزيا يوم 11 أكتوبر الجاري بسبب الشلل في ميزانية بلاده.

ومن المنتظر أن يقوم وزير الخارجية الأميركي جون كيري بزيارة ماليزيا بدلاً من رئيسه أوباما بحسب صحيفة ماليزية شبه حكومية.

وكان الخلاف بين الديمقراطيين والجمهوريين قد وصل أوجه في الولايات المتحدة بعد رفض الجمهوريين في الكونغرس تمويل الحكومة الفيدرالية الأمر الذي أدى إلى إغلاق إيقاف الدولة الفيدرالية الأميركية أنشطتها لأول مرة منذ 17 عاماً.

ودفع رفض الجمهوريين تبني مشروع الموازنة وبالتالي تعطيل الحكومة أوباما إلى الإعلان عن رفضه السماح لخصومه بـ"أخذ الاقتصاد برمته رهينة".