أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال البيت الابيض أنه ألغى النزهة الصيفية لأعضاء الكونغرس وعائلاتهم، وهي فرصة سنوية للرئيس والمشرعين لتنحية الخلافات الحزبية جانبا والاستمتاع بالموسيقى والطعام.

واتخذ هذا القرار بهدوء في الأسبوع الماضي فيما كانت الإدارة تبحث الكيفية التي سترد بها على هجوم بالأسلحة الكيماوية في سوريا. وفي ذلك الوقت كان الكونغرس يبدو مشغولا بمناقشة ما إذا كان سيوافق على خطة الرئيس باراك أوباما بتوجيه ضربة عسكرية.

وكانت النزهة تجري عادة في شهر يونيو من كل عام كوسيلة لتوجيه الشكر للمشرعين على الخدمة العامة التي يقدمونها لكن هذا العام تم تأجيلها إلى سبتمبر بسبب ازدحام جدول مواعيد أوباما برحلاته إلى قمة مجموعة الثماني في إيرلندا الشمالية وزيارة لمدة أسبوع إلى إفريقيا.

وقال مساعد بالبيت الأبيض "الرئيس والسيدة ميشيل أوباما يتطلعان للترحيب بأعضاء الكونغرس وأسرهم في عطلة الكونغرس في ديسمبر".

وخلال الأسبوعين الماضيين عقد أوباما وكبار مسؤوليه عشرات الاجتماعات مع المشرعين بشأن الرد على الأزمة السورية في البيت الأبيض وفي مبنى الكونغرس.

ووجهت انتقادات لأوباما بأنه انعزالي للغاية حيث قال بعض منتقديه إنه بإمكانه المساعدة في دفع أجندته لو انه استثمر مزيدا من الوقت في العلاقات الاجتماعية مع أعضاء الكونغرس.

ورفض اوباما هذه الانتقادات وقال للصحفيين في وقت سابق هذا العام إن المناسبات مثل نزهة الكونغرس لن تؤثر على الانقسامات الحزبية بشأن سياساته.