أعلنت الشرطة الأميركية، الاثنين، أنّ الرجل الذي أطلق النار في كنيسة بكاليفورنيا، الأحد، فقتل شخصاً وأصاب خمسة آخرين بجروح، هو أميركي من أصل صيني يبلغ 68 عاماً وأراد استهداف الجالية التايوانية.

وضحايا إطلاق النار الستة أصولهم تايوانية، وكانوا يحضرون مأدبة في كنيسة لاغونا وودز بعد قداس الكنيسة الصباحي عندما وقع الهجوم.

وسيطر القسّ ومصلّون على المهاجم أثناء محاولته إعادة شحن سلاحه. وقالت الشرطة إنّ اسمه ديفيد تشو ويبلغ 68 عاماً.

وبحسب المسؤول عن شرطة مقاطعة أورانج دون بارنز، فإنّ المهاجم صيني-أميركي مقيم في الولايات المتحدة "منذ سنوات عدّة" وكان يعمل حارس أمن في منطقة لاس فيغاس.

أخبار ذات صلة

قتيل وعدد من الجرحى بإطلاق نار في كنيسة بكاليفورنيا
غوتيريش يدين هجوم بوفالو "العنصري" وبايدن يزور المدينة

وقال بارنز خلال مؤتمر صحافي إنّ المهاجم كان مزودا بمماشط ذخيرة احتياطية وقنابل حارقة، وأسباب هجومه "سياسية ومدفوع بالكراهية".

ونقلاً عن "ملاحظات" اكتشفها المحققون في سيارة المهاجم، أفاد مسؤول الشرطة بأنّ "هذا الشخص تحدث عن مظالم سببها المجتمع التايواني ككلّ"، موضحاً أنه لم يظهر أي دليل في هذه المرحلة أن لديه روابط محدّدة مع هذه الكنيسة أو أنّه استهدف أفراداً بعينهم.

وتابع: "ممّا وجدناه، نعتقد أنه استهدف تحديداً الجالية التايوانية، وهذه الكنيسة التايوانية تمثّل هذا المجتمع".

أخبار ذات صلة

هجوم نيويورك.. القاتل جامعي والجريمة كراهية بدوافع عنصرية
طعن امرأة بمترو أنفاق نيويورك والمهاجم لا يزال طليقا

والقتيل الوحيد في الهجوم هو طبيب يدعى جون تشينغ (52 عاماً)، وقد قُتل بعدما اندفع نحو المهاجم في محاولة لنزع سلاحه، ما أتاح لمصلّين آخرين الوقت للسيطرة عليه وتقييده بسلك كهربائي.

ووصف دون بارنز الطبيب تشين بأنّه "بطل" و"لولاه لسقط المزيد من الضحايا".

وأصدر القضاء قراراً بتوقيف المهاجم وحدّد قيمة سند الكفالة مقابل إطلاق سراحه بقيمة مليون دولار.

والتوترات السياسية والدبلوماسية على أشدّها بين بكين وتايبيه، وتعتبر الصين جزيرة تايوان مقاطعة صينية ستستعيدها يوماً وبالقوة إذا لزم الأمر.