تواصل روسيا مشروع دعم وتطوير قدراتها البحرية، عبر التزود بأحدث المعدات العسكرية، في إطار استراتيجية حكومية ساعية إلى رفع القدرات العسكرية البحرية، وخصوصا بمجال الغواصات النووية الصاروخية المطورة من فئة "ياسن-إم".

وأقام مصنع سيفماش الروسي للسفن، في منطقة أرغانغيلسك، مؤخرا، احتفالية رسمية بمناسبة تعويم أحدث الغواصات النووية القتالية الروسية، شدد خلالها القائد العام للبحرية الروسية، الأميرال نيكولاي إيفمينوف، على تزود البحرية الروسية بأحدث الغواصات النووية الموثوقة من فئة "ياسن-إم" على المدى الطويل.

الغواصة "كراسنويارسك" النووية الصاروخية، التي أطلقت خلال احتفال موسكو بالذكرى الـ 325 لإنشاء أسطول منتظم، تم تطويرها في إطار المشروع الحكومي الروسي (إم-885) الخاص بوزارة الدفاع الروسية، وتتمتع بقدرات قتالية عالية ومواصفات مميزة.

وطبقا لتقارير روسية، فإن الغواصات من هذا النوع تعتبر "الغواصات الروسية الوحيدة متعددة الأغراض من الجيل الرابع"، وتتميز بمستوى ضوضاء أقل، ما يزيد من المزايا القتالية التي تتمتع بها.

الدرونز.. سلاح المستقبل الفتاك

وتعد كراسنويارسك النووية متعددة المهام ثاني غواصة ضمن مشروع (إم-885) وتعمل بالطاقة النووية.

وهناك ثمان غواصات نووية ضمن السلسلة في هذا المشروع، قيد الإنشاء، وأطلق عليها أسماء مدن روسية (الغواصة الأولى أطلق عليها "قازان" وتم إطلاقها في مايو 2021).

وعبر المشروع الحكومي (إم-885) تقوم موسكو بتطوير غواصات نووية ذات مهام متعددة، من بينها الغواصة الأحدث كراسنويارسك، والتي بمقدورها الوصول لعمق نحو 600 مترا تحت الماء.

أخبار ذات صلة

طائرة "يوم القيامة" الروسية.. "مركز قيادة" في الحروب النووية
"تصطاد أهدافا في الفضاء".. ما مواصفات "إس 500" الروسية؟

وتتحرك بسرعة 31 عقدة بحرية و16 عقدة على السطح، وهي مزودة بمنصة لإطلاق الصواريخ "تسيركون" المضادة للمركبات البحرية والسفن.

كما يتم تزويدها أيضا بصواريخ من طراز كاليبر وأونيكس، بعيدة المدى، فضلا عن كونها مزودة أيضا بمنصات إطلاق طوربيدات عيار 533 ميلي.

والغواصة مزودة بأحدث المعدات، وجاءت التغييرات التي تم إدخالها على "ياسن-إم" مرتبطة بقاعدة عناصر مجمعات الأسلحة التقنية اللاسلكية، والمعدات والمواد الحديثة، بالإضافة إلى التحسينات الخاصة بالهيكل الخارجي.

روسيا تختبر سلاحا جديدا

 

سلاح الليزر الروسي

وطبقا لتقرير نشرته صحيفة إقليم كراسنويارسك في روسيا، فإنه "في المستقبل ستتلقى الغواصة صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت".

وأشار التقرير إلى أنه بعد تعويمها فإن الغواصة سوف تخضع إلى اختبارات الإرساء واختبار المفاعل النووي، ومن المتوقع أن يتم نقلها إلى الأسطول ودخولها الخدمة رسميا في العام 2022.

ومن المقرر أن يتم نقل الغواصة الأولى "نوفوسيبيرسك" أو الغواصة قازان إلى الأسطول الروسي في نهاية العام 2021 بعد تعويمها مؤخرا.

وتمتلك البحرية الروسية 603 قطعة بحرية منوعة، من بينها 64 غواصة و85 طرادات، و15 مدمرة، طبقا لموقع "غلوبال فاير باور".