قال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران إن بلاده ستمدد الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاحات الوقاية من فيروس كورونا التي تعتمد على جزيء الحمض النووي الريبي (إم.آر.إن.إيه) من أربعة أسابيع إلى ستة اعتبارا من الرابع عشر من أبريل.

وجاء القرار بهدف تسريع حملة التطعيم الجارية حاليا.

وكانت أكبر هيئة صحية في فرنسا نصحت في يناير بفترة ستة أسابيع فاصلة بين الجرعتين من أجل توسيع الإمدادات، إلا أن الحكومة قالت وقتها إنها لا تملك بيانات كافية بشأن مدى فعالية اللقاحات، مع الفترة الفاصلة الأطول.

أخبار ذات صلة

ضربة "جونسون أند جونسون" تؤثر على خطة التطعيم الأميركية
أفريقيا تلغي خطط شراء "لقاح الهند".. وتتجه نحو "البديل"

لكن الوزير قال إن فرنسا بوسعها القيام بذلك الآن، لأنها تحصن مجموعة عمرية أصغر.

وقال الوزير "هذا سيتيح لنا تطعيم المزيد بوتيرة أسرع دون تقليل الحماية".

التأخر في لقاحات الأطفال يحد من الوصول لمناعة القطيع

 

الصليب الأحمر: نأمل أن يتم توزيع اللقاحات بشكل عادل

وأقرت فرنسا استخدام لقاحي فايزر-بيونتك ومودرنا اللذين يعتمدان على تكنولوجيا الحمض النووي الريبي (إم.آر.إن.إيه).