أثارت تغريدة نشرتها ابنة أخ نائب الرئيس الأميركي جو بادين، كامالا هاريس، ردود فعل غاضبة، حيث لمحّت من خلالها لعنصرية رجال الشرطة في الولايات المتحدة.

وحذفت مينا هاريس التغريدة التي أشارت فيها إلى اعتقادها بأن المسلح الذي قتل 10 أشخاص في كولورادو، هو أبيض اللون، لأن الشرطة احتجزته وهو على قيد الحياة.

وفي تغريدة أخرى قالت مينا: "الرجال البيض ذوو السلوك العنيف يمثلون أكبر تهديد إرهابي لبلدنا".

وأوضحت في تغريدة: "حذفت تغريدة سابقة عن المشتبه به في حادث إطلاق النار ببولدر".

وتابعت قائلة: "توصلت إلى افتراض كون القاتل أبيض بناء على احتجازه حيا، وحقيقة أن غالبية عمليات إطلاق النار الجماعية في الولايات المتحدة ينفذها رجال بيض".

وتعرضت مينا، وهي أم لطفلين ومحامية ومؤلفة كتب أطفال، لانتقادات لاذعة الشهر الماضي بعدما تبين أنها تستخدم اسم عمتها لبيع مجموعتها من القمصان النسائية، رغم أن البيت الأبيض أمرها بالامتناع عن القيام بذلك، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

أخبار ذات صلة

أخيرا.. كشف هويات ضحايا هجوم كولورادو المأساوي
قتلى في حادثة إطلاق نار في كولورادو الأميركية

هجوم كولورادو

وقالت السلطات الأميركية، الثلاثاء، إن شابا في الحادية والعشرين من عمره يواجه عشر اتهامات بالقتل تتعلق بحادثة ولاية كولورادو، لكن دوافع الجريمة لا تزال غامضة.

وبحسب الشرطة فإن المشتبه فيه هو أحمد العليوي العيسى من مدينة أرفادا في كولورادو، وحالته مستقرة بعدما أصيب في ساقه خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بعد ظهر الاثنين في متجر كينغ سوبرز بمدينة بولدر الواقعة على بعد 45 كيلومترا شمال غرب دنفر.

أخبار ذات صلة

سلاح فتاك وهروب من "الأعلى".. تفاصيل جديدة لمجزرة كولورادو
بالصور.. مشاهد الرعب في كولورادو الأميركية
تقرير: ازدياد جرائم الكراهية ضد الأقليات في أميركا

 

2+
إنفوغرافيك.. ارتفاع معدلات الجريمة في أميركا
1 / 3
الجرائم في أميركا
2 / 3
دينفر نموذجا
3 / 3
دوافع الجرائم

وقال المحققون إنهم واثقون من أن هذا عمل فردي من العيسى، لكنهم لم يتطرقوا لأي تفاصيل بشأن الدوافع المحتملة لهذه المذبحة.

وأوضح مايكل شنايدر المسؤول عن المكتب الميداني لمكتب التحقيقات الاتحادي في دنفر خلال إفادة صحفية "من السابق لأوانه استخلاص أي استنتاجات في الوقت الراهن".