أمرت السلطات التركية باعتقال 82 من أفراد الجيش في إطار عملية تصفها أنقرة بأنها تستهدف أنصار فتح الله غولن، المتهم بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016.

وقالت وكالة الأناضول التركية، إن عملية الثلاثاء شملت 39 إقليما، وألقي القبض على 63 من المطلوبين، وهناك 70 من بين المشتبه بهم ما زالوا بالخدمة، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

ومنذ محاولة الانقلاب تحتجز السلطات التركية نحو 80 ألفا انتظارا لمحاكمتهم، وعزلت أو أوقفت عن العمل نحو 150 ألفا من العاملين بالحكومة وأفراد الجيش وغيرهم.، وطردت نحو 20 ألفا من الخدمة العسكرية.

وقضت محكمة تركية الأسبوع الماضي بحبس قادة الانقلاب مدى الحياة، وأدانت مئات من ضباط الجيش والطيارين والمدنيين في المحاولة الفاشلة للإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان، التي أسفرت عن سقوط نحو 250 قتيلا.

وفي ختام المحاكمة الرئيسية المرتبطة بمحاولة الانقلاب التي ينفي غولن أي مسؤولية عنها، قضت محكمة في أنقرة، بالسجن مدى الحياة على 337 شخصا من بينهم ضباط وطيارون في سلاح الجو التركي.

أخبار ذات صلة

تركيا.. معارضون انتقدوا سياسات أردوغان فتلقوا تهديدات بالقتل
أردوغان وحديث الإصلاح.. وعود زائفة بنوايا خفية
هل يكون صلاح الدين دميرتاش قربان أردوغان لبايدن؟
المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدين تركيا لاعتقال صحفي

وأدين هؤلاء الأشخاص بتهمة "محاولة الانقلاب على النظام الدستوري" و"محاولة اغتيال الرئيس" و"جرائم قتل متعمدة" وفق ما جاء في ملخص للحكم حصلت وكالة "فرانس برس" على نسخة منه.

من جهة أخرى، حكم على 60 شخصا بعقوبات بالسجن لمدد مختلفة، فيما برئ 75 في ختام هذه المحاكمة التي شملت نحو 500 متهم.

ومن الأشخاص المحكوم عليهم طيارون اتهموا بقصف مواقع في العاصمة أنقرة مثل البرلمان، وضباط ومدنيون قادوا محاولة الانقلاب من قاعدة أكنجي ليل 15-16 يوليو 2016.

وحكم على غالبية هؤلاء المتهمين بالسجن مدى الحياة مع "ظروف مشددة" للعقوبة، ويشمل ذلك ظروف سجن أكثر صرامة وهي عقوبة حلت في الترسانة القانونية التركية مكان عقوبة الإعدام التي ألغيت عام 2004.