سجلت الولايات المتحدة، مساء الخميس، أكثر من 68 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية في هذا البلد، بحسب بيانات نشرتها جامعة "جونز هوبكنز"، التي تعد مرجعاً في تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19.

وأظهرت بيانات جونز هوبكنز أن الدولة الأكثر تضرّراً من الوباء في العالم، سجلت خلال 24 ساعة 68,428 إصابة جديدة بالوباء، إضافة إلى 974 وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الذين حصد الفيروس الفتاك أرواحهم في هذا البلد إلى 138,201 شخص من أصل 3,560,364 مصاباً.

ومنذ نهاية يونيو تواجه أقوى دولة في العالم تزايداً متسارعاً في أعداد المصابين بالفيروس، ولا سيّما في الولايات الواقعة في غرب البلاد وجنوبها.

وعلى مدار الأيام العشرة الأخيرة تراوح عدد الإصابات الجديدة، المسجلة يومياً، ما بين 55 ألفاً و67 ألف إصابة.

وتعادل هذه الأرقام ضعف تلك التي كانت تسجل في أبريل، عندما كان القسم الأكبر من الولايات المتحدة يخضع لتدابير عزل للحدّ من تفشّي الوباء.

وسجّلت حصيلة الإصابات اليومية القياسية السابقة الأربعاء وقد بلغت 67,632 إصابة.

أخبار ذات صلة

الكمامة والعدوى واللقاح.. فاوتشي يجيب على كل "أسئلة كورونا"
"مناعة مزدوجة" و"الأول بالعالم".. اللقاح المنتظر يقترب جدا

والخميس سجلت فلوريدا، التي كانت من أوائل الولايات الأميركية التي تخرج من العزل، حصيلة وفيات يومية قياسية بفيروس كورونا بلغت 156 وفاة.

وفلوريدا هي الولاية التي باتت تسجل أكبر عدد من الإصابات اليومية الجديدة في البلاد، متقدّمة بذلك على كاليفورنيا وتكساس، وتناهز الحصيلة اليومية حوالي 10 آلاف إصابة جديدة.

وحتى اليوم أصيب بالفيروس في فلوريدا أكثر من 315 ألف شخص.

وتوقعت نماذج وبائية أن تزداد الحصيلة اليومية للوفيات المرتبطة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة ليبلغ إجمالي الوفيات الناجمة عن الوباء في هذا البلد 151 ألفاً بحلول 1 أغسطس، و157 ألفاً بحلول 8 من الشهر ذاته.

وهذه الأرقام هي حصيلة متوسّط نماذج وضعتها 23 مجموعة بحثية في الولايات المتحدة وأماكن أخرى، نشرها الثلاثاء فريق مختبر "ديفيد رايخ لاب" من جامعة ماساتشوستس، نيابة عن المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض ومكافحتها.