وكالات - أبوظبي

أعلنت وزيرة الرياضة الفرنسية، روكسانا ماراسينيانو، الأربعاء، أن نحو 180 شخصا يخضعون للاستجواب في إطار تحقيقات واسعة بمزاعم اعتداءات جنسية في الرياضة المحلية.

وبحسب التقارير، تشمل الاتهامات التي كشف النقاب عنها خلال الأشهر الماضية، نحو 40 اتحادا رياضيا فرنسيا، علما بأن 98 بالمئة من الضحايا المفترضين لهذه الاعتداءات هم ما دون الـ18 من العمر، و78 بالمئة منهم من الإناث.

وأفادت ماراسينيانو التي أطلقت في فبراير الماضي مؤتمرا وطنيا من أجل الوقاية من الاعتداءات الجنسية في الرياضة، عن توقيف 16 شخصا حتى الآن في سياق 90 شكوى قانونية مختلفة متفرعة من هذه الاتهامات.

أخبار ذات صلة

سيل مكالمات يغلق "خط التحرش"

وتعود جذور القضية الى كتاب نشرته في العام الماضي، سارة أبيتبول، بطلة فرنسا 10 مرات في التزحلق الفني على الجليد، أوردت فيه انها تعرضت للاغتصاب مرارا من قبل مدربها السابق جيل بيير، بين سن الـ15 والـ17.

وأدت القضية لاستقالة مسؤولين في اتحاد التزحلق وغيره، ومهّدت الطريق أمام اتهامات أخرى بالتعدي الجنسي في مختلف منافسات الرياضة الفرنسية.