وكالات - أبوظبي

تستضيف النمسا اجتماعا أميركيا روسيا، الاثنين والثلاثاء، لبحث مستقبل الحد من الأسلحة النووية، وسط غياب الصين التي لم تلبّ دعوة واشنطن.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن المبعوث الرئاسي الأميريكي الخاص مارشال بيلينغسليا، سيلتقي في النمسا نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف.

وأشارت الوزارة إلى أن اللقاء بين المبعوثين سيناقش "القضايا المتفق عليها بشكل مشترك، المتعلقة بمستقبل الحد من الأسلحة".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن" الولايات المتحدة وجهت دعوة مفتوحة إلى الصين للانضمام لهذه المباحثات، وأوضحت ضرورة خوض مفاوضات الحد من الأسلحة بنية طيبة".

أخبار ذات صلة

بوتن يقر سياسة "الردع النووي" الروسي
أميركا تناقش إمكانية إجراء أول تجربة نووية منذ 28 عاما

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد دعا الصين مرارا للانضمام للولايات المتحدة وروسيا، في محادثات تهدف إلى إبرام اتفاق للحد من الأسلحة النووية، يحل محل اتفاقية ستارت الجديدة المبرمة عام 2010.

وتفرض هذه الاتفاقية آخر قيود متبقية على نشر الولايات المتحدة وروسيا أسلحة نووية إستراتيجية، بحيث لا تتجاوز 1500 لكل منهما، وتنتهي في فبراير.

ورفضت الصين مرارا اقتراح ترامب، علما أن التقديرات تشير إلى امتلاك بكين نحو 300 سلاح نووي.

وقال بيلينغسليا الأسبوع الماضي، إنه اتفق مع ريابكوف على وقت ومكان المفاوضات في يونيو الجاري.