شكك الخبير السابق بمنظمة الصحة العالمية البروفيسور البريطاني كارول سيكورا، في أعداد الوفيات المعلنة رسميا في بلاده بسبب فيروس كورونا، مشيرا إلى أن عدد الوفيات الحقيقي بسبب الوباء قد يكون نصف المعلن عنه حاليا.

وقال سيكورا، وهو استشاري الأورام وأستاذ الطب بجامعة باكنغهام في بريطانيا، إن "الأطباء يشيرون في شهادات الوفاة بشكل خاطئ إلى أن فيروس كورونا هو سبب الوفاة".

وأضاف سيكورا في تصريح لبرنامج إذاعي عبر الإنترنت، أن الأطباء يميلون إلى كتابة سبب الوفاة فيروس كورونا لمجرد تلميح بأن الفيروس لعب دورا ولو بسيطا في وفاة الشخص".

أخبار ذات صلة

منظمة الصحة تحذر من "تسارع" كورونا في إفريقيا

وبينما أفادت هيئة الخدمات الصحية العامة في بريطانيا أن أكثر من 41 ألف شخص ماتوا بسبب فيروس كورونا، قال سيكورا إن هذا العدد قد يكون في الواقع أقل بكثير.

وقال في حديث لبرنامج "بلانت نورمال" الإذاعي الذي تنتجه صحيفة "التلغراف" البريطانية، إن نظام تسجيل الوفيات في المملكة المتحدة الناجمة عن كوفيد 19، يختلف عن أماكن أخرى مثل ألمانيا.

وأوضح أنه في ألمانيا لا يمكن اعتبار فيروس كورونا سببا للوفاة، إلا عندما يصدق على ذلك فريق من الأطباء، وذلك بعد استبعاد الأسباب الأخرى المحتملة.

أخبار ذات صلة

حصريا من ووهان.. باحث مصري يروي قصص الرعب بالمدينة الموبوءة

وقال سيكورا: "يمكن أن يموت المزيد من الناس بسبب نقص الرعاية الطبية بشكل مباشر في ظل وجود أعداد كبيرة من مرضى كوفيد 19 في المستشفيات تفوق قدرة الطاقم الطبي على الاستجابة".

وتوقع البروفيسور البريطاني أن يكون عدد الوفيات الحقيقي بسبب فيروس كورونا في المملكة المتحدة بين 20 إلى 30 ألف وفاة، على خلاف المعلن وهو أكثر من 41 ألف حالة وفاة.