سكاي نيوز عربية - أبوظبي

يعكف مرشح الحزب الديمقراطي للانتخابات الأميركية، جو بايدن، على استغلال الاحتجاجات التي تجتاح الولايات الأميركية لصالح حملته الانتخابية بتوجيه الانتقادات لخصمه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب متهما إياه بالحرص على إعادة انتخابه أكثر من لم شمل الولايات المتحدة.

وتعهد جو بايدن خلال كلمة ألقاها، الثلاثاء، بأن يحاول إنهاء الانقسام العنصري في الولايات المتحدة ووجه انتقادات لاذعة للطريقة التي أدار بها الرئيس دونالد ترامب الاحتجاجات على العنصرية وانتهاكات الشرطة.

وألقى نائب الرئيس السابق الكلمة في مدينة فيلادلفيا، التي هزتها في الأيام الماضية احتجاجات تحولت أحيانا إلى العنف وسعى خلاله إلى إظهار تباين واضح بينه وبين ترامب الذي سينافسه في انتخابات الثالث من نوفمبر.

وشغل بايدن لمدة 8 سنوات منصب نائب الرئيس في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، أول رئيس من أصول أفريقية للولايات المتحدة. ويصور نفسه باعتباره المرشح الذي يفهم أكثر من غيره آلام وأحزان الأميركيين من أصول أفريقية.

أخبار ذات صلة

بايدن: ترامب يستخدم الجيش ضد الشعب الأميركي
شقيق فلويد يكشف نص المكالمة "السريعة جدا" مع ترامب

وقال بايدن إن قتل جورج فلويد، الأسبوع الماضي، كان "نداء إيقاظ" للبلاد لا بد أن يجبرها على محو وصمة العنصرية.

ووجه بايدن انتقادات على نحو خاص لقرار ترامب، الاثنين، التقاط صورة له بجوار كنيسة تاريخية مقابلة للبيت الأبيض بعد أن أطلقت السلطات الأمنية قنابل الغاز المسيل للدموع على المحتجين لإبعادهم عن المنطقة.

وقال بايدن الذي اتهم ترامب "بخدمة مطامح" قاعدته المحافظة على حساب باقي البلاد "يمكن التماس العذر لنا إذا اعتقدنا أن الرئيس مهتم بالسلطة أكثر من اهتمامه بالمبدأ".

وخلافا لذلك، مضى بايدن قائلا "لن أتاجر بالخوف أو الانقسام" أو "إشعال نار الكراهية".

واتهمت كاترينا بيرسون المستشارة الكبيرة في حملة ترامب في بيان صدر بعد الكلمة بايدن بإجراء "الحساب السياسي السمج (المتمثل في) أن الاضطرابات في أميركا تصب في مصلحة ترشحه".

وكان ترامب قد وصف العنف الذي شاب بعض الاحتجاجات بأنه إرهاب محلي وهدد بنشر الجيش لتأمين المدن.

وبحسب الشرطة ووسائل إعلام، أصيب 5 على الأقل من رجال الشرطة بالرصاص خلال الاحتجاجات العنيفة على مقتل فلويد أمس.