وكالات - أبوظبي

حاولت شاحنة صهريج شق طريقها الأحد بين آلاف المتظاهرين على جسر في وسط مينيابوليس في مينيسوتا، وهو الأمر الذي استدعى تدخلا لعدد كبير من عناصر الشرطة.

وقالت الشرطة المحلية في بيان إنّه لم تسجّل على الأرجح إصابات في صفوف المتظاهرين، واصفة ما حصل بأنه واقعة "مزعجة جدا".

وأصيب سائق الشاحنة بجروح لكن حياته ليست في خطر، وقد اعتقل ونقل إلى المستشفى، وفق ما نقلت "فرانس برس".

والتظاهرة التي خرجت احتجاجا على وفاة جورج فلويد بأيدي الشرطة، انطلقت من الكابيتول في سانت لويس حيث برلمان مينيسوتا.

واتجهت التظاهرة التي ضمت نحو ألفي شخص في أجواء سلمية نحو وسط مينابوليس.

وعلى طول الطريق، أغلقت الشرطة وعناصر من الحرس الوطني الطرق المحيطة لتأمين الموكب. ولم يتضح في البداية كيف أمكن لسائق الشاحنة الاقتراب من المتظاهرين.

أخبار ذات صلة

هدد المتظاهرون البيت الأبيض.. فهرع ترامب إلى "المقر المحصن"
"أنتيفا".. سر الحركة التي تشعل التظاهرات وتخيف ترامب
الغضب يجتاح أميركا.. طوارئ وحظر تجول وآلاف أمام البيت الأبيض
شقيق فلويد يكشف نص المكالمة "السريعة جدا" مع ترامب

 وبينما كان المتظاهرون يعبرون جسرًا على طريق سريع، تقدم الرجل بشاحنته باتجاه الحشد، وقال شاهد لقناة "كاي إس تي بي" المحلية إن متظاهرين ألقوا دراجاتهم تحت شاحنته في محاولة لإيقافه.

ووصلت عشرات من سيارات الشرطة سريعا، وأبعدت المتظاهرين عن الجسر.

وكانت وفاة جورج فلويد في ولاية مينيسوتا، وتحديدا في مدينة مبنابوليس، سبباً في احتجاجات عنيفة أجبرت قوات الحرس الوطني على تسيير دوريّات في مدن أميركيّة عدّة، الأحد.

كما فُرض حظر للتجوّل الأحد في واشنطن، بعد خروج تظاهرات جديدة قرب البيت الأبيض، حسب ما أعلن رئيس بلديّة العاصمة موريل باوزر، غداة ليلة شهدت أعمال شغب في عدد من المدن الأميركية.