سكاي نيوز عربية - أبوظبي

نددت فرنسا، يوم السبت، بالحكم الصادر بحق الأكاديمية الفرنسية الإيرانية الأصل، فاريبا عادلخاه، في إيران، وطالبت بالإفراج عنها فورا.

وقال محامي الأكاديمية الفرنسية، الإيرانية الأصل، فاريبا عادلخاه في وقت سابق الست، إن إيران قضت بسجن موكلته 6 سنوات، في تهم تتعلق بالأمن القومي.

أخبار ذات صلة

إيران تحكم على أكاديمية فرنسية بالسجن 6 سنوات
الباحثة الفرنسية المسجونة في إيران توقف إضرابها عن الطعام

ونقلت وكالة رويترز عن المحامي  قوله "الفرع الـ15 لمحكمة الثورة في طهران حكم عليها بالسجن 5 سنوات بتهمة التجمهر والتآمر ضد الأمن القومي الإيراني. وحُكم عليها أيضا بالسجن عاما لنشر دعاية ضد إيران".

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان "هذا الحكم لا يستند إلى أي أساس أو حقيقة جادة ومن ثم فهو قرار سياسي.. ندعو السلطات الإيرانية إلى الإفراج فورا عن السيدة عادلخاه".

وفي مارس الماضي، قال المحامي  إن إيران أسقطت عن موكلته اتهامات بالتجسس في يناير، لكنها ظلت في السجن لاتهامات أخرى تتعلق بالأمن.

وكانت إيران قد رفضت دعوة وجهتها فرنسا للإفراج عن عادلخاه، عالمة الأنثروبولوجيا البالغة من العمر 60 عاما والمحتجزة منذ يونيو 2019، قائلة إن الطلب يُعد تدخلا في شؤونها الداخلية. ولا تعترف طهران بالجنسية المزدوجة.