مع ارتفاع أعداد الوفيات من جراء فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في دول لاتينية عدة، قامت بعض المدن بحفر آلاف القبور لاستيعاب القتلى.

وتحولت ساوباولو البرازيلية إلى مدينة قبور بسبب كورونا، بعد حفر أكثر من 13 ألف قبر جديد، بينما تستعد البرازيل لاستقبال المزيد من الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد.

وأظهرت بيانات لوزارة الصحة البرازيلية، الخميس، أن السلطات سجلت عددا قياسيا جديدا من الإصابات بفيروس كورونا المستجد في يوم واحد بلغ 13944، إضافة إلى 844 وفاة جديدة.

وبذلك يرتفع عدد الإصابات المؤكدة في البرازيل منذ بدء التفشي إلى 202918، ويزيد عدد الوفيات إلى 13933.

وفي دولة أخرى، ذكرت السلطات في تشيلي أن آلاف القبور الجديدة يتم حفرها في المقبرة الرئيسية بالعاصمة سانتياغو وسط تصاعد حالات الإصابة بكوفيد-19.

وارتفع معدل الإصابات في تشيلي هذا الأسبوع، ما دفع الحكومة الى إعلان حجر إلزامي لسكان سانتياغو، البالغ عددهم 7 ملايين نسمة اعتبارا من الجمعة.

أخبار ذات صلة

"كورونا" يهدد قارة بأكملها.. وأرقام الوفيات في ارتفاع

وكانت تسجل في تشيلي ما بين 350 و500 إصابة في اليوم، الى أن أخذت الإصابات بالازدياد في نهاية الأسبوع، والأربعاء تم تسجيل 2600 إصابة في 24 ساعة، مع العدد نفسه تقريبا الخميس.

وقال مدير المقبرة، رشيد سعود: "ندرك ان هذه لحظة تاريخية وإننا قد نحتاج مزيدا من القبور لأننا رأينا ما حدث في دول أخرى".

وكان حفارو القبور يعدون نحو ألفي قبر جديد للتعامل مع حصيلة الوفيات المحتملة للوباء، الذي أودى حتى الآن بحياة 368 شخصا في تشيلي منذ 3 مارس.

وأضاف مسعود "علينا أن نقارن ذلك مع الدول الأخرى التي لجأت إلى مقابر جماعية، ومع البلدان التي شهدت حدوث وفيات في الشوارع وتراكم جثث متعفنة في الشاحنات. هذا ما نريد تجنبه، ونأمل ألا نضطر لاستخدام القبور الجديدة".