ذكرت وسائل إعلام أميركية، مساء الأحد، أن نائب الرئيس، مايك بينس، عزل نفسه بعد تأكيد إصابة أحد مساعديه بفيروس كورونا. المستجد "كوفيد-19".

وأفادت وكالة "بلومبيرغ" بأن نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، سيبقى في عزل ذاتي بعيدا عن البيت الأبيض بعد تشخيص إصابة إحدى مساعداته بفيروس كورونا.

وأضافت أن الاختبارات أثبتت مرارا، بما في ذلك، الأحد، عدم إصابة بنس بكوفيد-19 وهو المرض التنفسي الذي يسببه فيروس كورونا المستجد.

وأثار الإعلان عن إصابة كايتي ميلر، الناطقة باسم مايك بنس، مخاوف من أن يتحول البيت الأبيض إلى نقطة ساخنة، في حين يقود ترامب جهود تخفيف إجراءات الإغلاق التي أنهكت أكبر اقتصاد في العالم.

وكايتي ميلر، بحكم منصبها، تحضر اجتماعات عالية المستوى في البيت الأبيض، كما أنها متزوجة من ستيفن ميلر، أحد كبار مستشاري ترامب، وكاتب خطاباته، والرجل وراء السياسة المتشددة للإدارة في ما يتعلق بالهجرة.

وأشار مسؤول كبير في إدارة البيت الأبيض، في بادئ الأمر، إلى أن أحد موظفي بنس أخضع للفحص وجاءت النتيجة إيجابية، لكن ترامب كشف لاحقا، خلال لقاء مع نواب جمهوريين، بأن "كايتي" هي الشخص المقصود، قائلا إنها تعمل مع بنس كمسؤولة "إعلامية". وأكدت ذلك أيضا تقارير إعلامية عدة.

أخبار ذات صلة

بعد إصابة موظفين بالبيت الأبيض بكورونا.. فوتشي يعزل نفسه
كورونا وأميركا.. "معركة شرسة" وعداد وفيات لا يتوقف

والخميس الماضي، قال متحدث باسم ترامب إن فحص كورونا للخادم الشخصي للرئيس، وهو جندي في الجيش وعلى اتصال وثيق بالرئيس، جاء إيجابيا أيضا.

وفي السياق، أكد خبير الأمراض المعدية في المعاهد الوطنية للصحة بالولايات المتحدة، أنتوني فوتشي، لشبكة "سي بي إس نيوز" أنه سيخضع "للحجر الصحي" بعد اتصاله بموظف في البيت الأبيض أثبتت الاختبارات إصابته بفيروس كورونا.

وأضاف فوتشي أن إصابته بالفيروس "منخفضة" بناء على نوع الاتصال الذي تعرض له من قبل موظف البيت الأبيض.

وبحسب فوتشي فإنه سيقى في المنزل، ويعمل عن بعد، ويرتدي قناعا واقيا باستمرار لمدة 14 يوما، مشيرا إلى أنه قد يذهب إلى مكتبه بمعهد الصحة الوطنية، خلال هذه الفترة، لكنه سيكون الشخص الوحيد هناك.