نبّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الجمعة، إلى أن رفع إجراءات العزل العام في 11 مايو ما هو إلا خطوة أولى، وذلك في وقت تتطلع فيه فرنسا للخروج من الأزمة التي نجمت عن تفشي فيروس كورونا.

 

وقال ماكرون خلال خطاب بمناسبة عيد العمال: "لن يكون 11 مايو هو الممر إلى الحياة الطبيعية... هناك عدة مراحل، و11 مايو واحد منها".

وأعلنت الوكالة الفرنسية للأدوية، الخميس، أنها أجازت بشروط صارمة استخدام أمصال (بلازما) مرضى كورونا تماثلوا للشفاء لمعالجة مصابين بوباء كوفيد-19 في حالة حرجة.

أخبار ذات صلة

فرنسا تسمح باستخدام "بلازما كورونا".. وتحدد الشروط
أزمة كورونا تجبر فرنسا على بيع "أثاثها العريق"

وكان السماح باستخدام البلازما في فرنسا يقتصر على التجارب الإكلينيكية كالتي بدأت في 7 أبريل بإشراف المساعدة العامة-مستشفيات باريس والمؤسسة الفرنسية للدم والمعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية.

لكن "نظرا إلى خطورة كوفيد-19 ولزيادة فرص نجاة المصابين في حالة خطيرة"، قررت الوكالة الاشراف على "استخدام بلازما مرضى تعافوا استثنائيا وبصورة موقتة خارج إطار التجارب السريرية الجارية".

وشهدت فرنسا الخميس ارتفاعا في العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، حيث وصلت إلى 24 ألفا و376.