وكالات - أبوظبي

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، أنه كان يتحدث "بسخرية" للصحفيين عن إمكانية حقن الجسم بمواد معقمة لمحاربة فيروس كورونا المستجد، بعدما أثارت تصريحاته استغرابا واسعا.

وقال ترامب ردا على سؤال في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض "كنت أطرح سؤالا على الصحفيين بطريقة ساخرة".

وكان البيت الأبيض اعتبر في وقت سابق أن تصريحات الرئيس أخرجت من سياقها.

يشار إلى أن تصريح ترامب، الخميس، أثار ذهولا في الأوساط العلمية، مع اتهام عدد من الأخصائيين له بـ"عدم المسؤولية، لطرحه هذا الاقتراح الخطير".

وتحدث الرئيس عن فرضية "حقن" الجسم بمواد معقمة لمحاربة "كوفيد-19"، وذلك خلال تصريحه الصحافي اليومي حول الأزمة الصحية الناجمة عن كورونا، والتي تسببت بحوالي 50 ألف وفاة في الولايات المتحدة ونحو 870 ألف إصابة.

وردا على هذا التصريح، قال الطبيب فين غوبتا خبير الصحة العامة المتخصص بالرئتين والعناية المركزية لمحطة "إن بي سي"، "فكرة حقن الجسم أو شرب أي نوع من أنواع المواد المنظفة غير مسؤولة وخطرة. إنها طريقة يلجأ إليها كثيرا الأشخاص الراغبين بالانتحار".

أخبار ذات صلة

تطورات فيروس كورونا لحظة بلحظة.. الوفيات تتجاوز 190 ألفا
ردود ساخرة من خبراء على "حقنة ترامب" لعلاج كورونا

وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ندد عدد من الأطباء والعلماء بكلام ترامب.

وقال المركز الفرنسي "مارساي إيمونوبول" بسخرية "إضرام النار بالجسم قد يكون حلا بديلا مفيدا كذلك"، مشددا على أن الوسائل التي اقترحها الرئيس الأميركي "ستقتل الفيروس والمرضى في آن!".

وغرد والتر شوب المدير السابق للهيئة الفدرالية المكلفة الأخلاقيات في عهد الرئيس الديموقراطي السابق باراك أوباما، "توقفوا عن بث مؤتمراته الصحافية حول فيروس كورونا. فهي تعرض أرواحا للخطر. رجاء لا تشربوا المواد المعقمة ولا تحقنوا أنفسكم بها".