وكالات - أبوظبي

أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء الأربعاء، أن البحرية "ستنسف" أي سفن حربية إيرانية تقترب بقوة من السفن الأميركية، وذلك بعدما اقتربت 11 سفينة من القوة القتالية الإيرانية الخاصة بشدة من سفن أميركية في الخليج العربي.

وقال ترامب، خلال المؤتمر الصحفي اليومي لخلية الأزمة بشأن كورونا: "لن نقبل بهذا. إذا فعلوا هذا. إذا عرضوا سفننا للخطر وعرضوا طواقمنا وبحارتنا البواسل للخطر.. فلن أسمح بذلك، وسننسفهم نسفا".

ومضى قائلا: "هذا تهديد. عندما يقتربون هكذا من سفننا وهم مسلحون ويضعون أسلحة لا يستهان بها على تلك السفن، فسننسفهم نسفا".

وسئل عن القمر الصناعي العسكري الذي أطلقته إيران، الأربعاء، فقال: "نتابع عن كثب".

من جانبه، طالب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بمحاسبة إيران على إطلاق قمر صناعي عسكري، مضيفا أنه يعتقد أن الأمر بمثابة تحد لقرار أصدره مجلس الأمن الدولي.

كان الحرس الثوري الإيراني قد قال في وقت سابق من اليوم إنه نجح في إطلاق أول قمر صناعي عسكري إلى مداره، وذلك في وقت يشهد توترا بين طهران وواشنطن إزاء برنامجي إيران النووي والصاروخي.

أخبار ذات صلة

ترامب يأمر بتدمير أي زوارق إيرانية تستفز سفنا أميركية
هل يغير كورونا موازين قوى العالم؟ أزمة أميركية وفرصة للخصوم

ويقول الجيش الأميركي إن التكنولوجيا الباليستية الطويلة المدى المستخدمة في إطلاق الأقمار إلى المدار يمكن أيضا أن تسمح لإيران بإطلاق أسلحة أطول مدى ربما تحمل يوما رؤوسا نووية.

وتنفي طهران تأكيدات واشنطن بأن مثل هذا النشاط ستار يغطي تطوير صواريخ باليستية وتقول كذلك إنها لم تسع قط لتطوير أسلحة نووية.

ويدعو قرار أصدرته الأمم المتحدة عام 2015 إيران للامتناع لمدة 8 سنوات عن العمل على تطوير صواريخ باليستية مصممة لحمل أسلحة نووية وذلك بعد اتفاق أبرمته طهران مع ست قوة عالمية لكبح برنامجها النووي.

وتقول بعض الدول إن صياغة القرار لا تجعل الأمر إلزاميا.

وقال بومبيو للصحفيين "كل دولة عليها التزام بأن تذهب إلى الأمم المتحدة وتقيّم إن كان إطلاق هذا الصاروخ يتماشى مع قرار مجلس الأمن"، مشيرا إلى القرار رقم 2231.

وأضاف "لا أعتقد أنه يتماشى وأظن أنه ينبغي محاسبة الإيرانيين على ما فعلوه".