وكالات - أبوظبي

اعتبر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الخميس، أن هناك فجوات في إدارة الصين لأزمة فيروس كورونا المستجدّ، قائلا لصحيفة "فاينانشال تايمز" إنّ "هناك أشياء حدثت ولا نعرفها".

ولدى سؤاله عمّا إذا كانت الأنظمة الاستبداديّة أكثر قدرة على إدارة هذا النوع من الأزمات، قال ماكرون في المقابلة التي نُشرت الخميس: "من الواضح أنّ هناك أشياء حدثت ولا نعرفها".

وأشار ماكرون بحسب ما أوضح الإليزيه إلى أنّه في الديمقراطيّات التي تضمن حرّية المعلومات والتعبير، تكون إدارة الأزمة شفّافة وتخضع للنقاش، على عكس الأنظمة حيث يتمّ التحكّم بالمعلومات والتعبير.

أخبار ذات صلة

ماكرون يمدد الإغلاق في فرنسا حتى 11 مايو
رغم ارتفاع وفيات كورونا بفرنسا.. أخبار جيدة لليوم الرابع

وأضافت الرئاسة الفرنسيّة أنّ ماكرون شدّد على أنّ "من الخطأ القول إنّ الديمقراطيات تدير الأزمة بشكلّ أقلّ كفاءة، لأنّ الشفافية والتدفّق الحرّ للمعلومات يشكلان ميزة كبيرة" لناحية الفعالية.

وتُضاف تحفّظات الرئيس الفرنسي على تعامل بكين مع أزمة كوفيد-19، إلى الشكوك التي عبّرت عنها لندن وواشنطن.

وحذّرت المملكة المتحدة الصين، الخميس، من أنّها يجب أن تُجيب على "أسئلة صعبة بشأن ظهور الفيروس ولماذا لم يتمّ وقفه قبل الآن".

كما كانت إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد اتهمت بكين بأنها "أخفت" خطورة الوباء عندما بدأ في الصين.