أوقع وباء كوفيد-19 أكثر من 18 ألف وفاة في إسبانيا، التي أحصت الثلاثاء 567 وفاة في 24 ساعة، في ارتفاع طفيف مقارنة مع الاثنين بحسب ارقام وزارة الصحة.

 

وبلغ عدد الوفيات في البلد الأكثر تضررا في أوروبا بعد إيطاليا، 18 ألفا و56 ووصل عدد الإصابات المؤكدة إلى 172 ألفا و541.

ويأتي هذا الارتفاع الطفيف في عدد الوفيات في وقت استؤنف فيه العمل في بعض قطاعات الاقتصاد التي كانت متوقفة على مدى أسبوعين.

وجاء قرار إعادة فتح الشركات التي لم تستطع العمل عن بعد، بعدما حذر مسؤولون محليون في إسبانيا من حدوث اضطرابات اجتماعية بسبب استمرار حالة الإغلاق التي دخلت شهرها الثاني.

أخبار ذات صلة

منظمة الصحة العالمية تحدد "شرط" وقف انتشار كورونا بشكل كامل
إسبانيا تعلن تجاوز ذروة وباء كورونا

في غضون ذلك، يخشى خبراء من موجة تفش جديدة في حال جرى فتح البلاد قبل التغلب بشكل كبير على وباء كورونا الذي يستوجبُ حدا ضروريا من التباعد الاجتماعي، في ظل غياب لقاح يقي من الإصابة.

ويوم أمس، قال وزير الصحة الإسباني، سلفادور إيلا، إن بلاده تمكنت من تجاوز ذروة كورونا المستجد.

وأضاف إيلا، خلال مؤتمر صحفي، أن إسبانيا ستركز في الوقت الحالي على ثني منحنى الإصابات الجديدة بالوباء، بحسب ما نقلت شبكة "بلومبرغ".