وكالات - أبوظبي

حذر مسؤولون أميركيون، الاثنين، المواطنين من "أسبوع ذروة الوفيات" بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أن تجاوز عدد حالات الوفاة الـ10 آلاف، وهو معدل زيادة أكبر من ذلك الذي تشهده إيطاليا وإسبانيا، الدولتان الأكبر في أعداد الوفيات على مستوى العالم حتى الآن.

 

وذكرت وكالة رويترز، وفق إحصاء أجرته، أن عدد وفيات كورونا في الولايات المتحدة تجاوز، الاثنين، 10 آلاف حالة.

وتشهد أميركا ثالث أعلى معدل وفيات بسبب المرض في العالم، بعد إيطاليا التي شهدت 15887 حالة وفاة، وإسبانيا حيث توفي 13055.

وتوقع خبراء الصحة بالبيت الأبيض أن ما بين 100 ألف و240 ألف أميركي سيلقون حتفهم بسبب الجائحة، حتى إذا تم الالتزام بالبقاء في المنزل، فيما حذر آخرون من "أسبوع دروة الوفيات".

وقال الأميرال بريت جيروير، وهو طبيب وعضو قوة مهام مكافحة كورونا بالبيت الأبيض لشبكة "إي بي سي": "سيكون أسبوع ذروة دخول المستشفيات وذروة دخول وحدات العناية المركزة، وللأسف ذروة الوفيات.

وخص جيروير بالتحذير نيويورك ونيوجيرزي وكونيتيكت وديترويت، مؤكدا رسالة الجراح الأميركي جيرومي آدمز، الذي أصدر تحذيرا، الأحد، قائلا إن الأحداث ستكون شبيهة بما عاشه الأميركيون "خلال هجمات بيرل هاربور أو 11 سبتمبر".

"تحديات" في مستشفيات أميركا

وتشكو المستشفيات من نقص حاد في الأسرة وأجهزة التنفس الاصطناعي وأدوات الحماية، فيما يخضع نحو 90 بالمئة من الأميركيين لأوامر بالبقاء في المنازل، من حكام ولاياتهم.

وفي أول مراجعة تجريها الحكومة الأميركية لقدرة المستشفيات على التعامل مع تفشي الفيروس، أكد محققون، الاثنين، أن المنشآت العلاجية على مستوى البلاد تواجه "تحديات كبيرة"، من بينها نقص المعدات والعاملين.

وفيما يتعلق بالفحوصات وعلاج المرضى، فليس لدى المستشفيات قدرات كافية للتعامل مع ارتفاع الأعداد، مما يؤثر نفسيا على الأطباء والعاملين بالتمريض، وفقا لما ذكره المحقق العام بوزارة الصحة والخدمات البشرية، في تقرير استند إلى مسح شمل 323 مستشفى في الفترة من 23 إلى 27 مارس.

وقال محققو الوزارة: "المستشفيات أبلغت عن نقص كبير في معدات الحماية الشخصية، مما يعرض العاملين والمرضى للخطر"، مضيفين أن المستشفيات "تبلغ باستمرار عن أن فترة الانتظار لظهور نتائج التحليلات تستغرق 7 أيام أو أكثر".

أخبار ذات صلة

ثيودور روزفلت.. حاملة الطائرات العملاقة تغرق في بحر كورونا
مسؤول أميركي يدعو للاستعداد إلى "الأسبوع الأشد حزنا"
الشرطة الأميركية تستنفر بسبب "حفلة كورونا"
هنري كيسنغر: الفشل في مكافحة كورنا قد يحرق العالم

بارقة أمل

وعلى الرغم من التحذيرات المتشائمة، فإن هناك نموذج واحد على الأقل يشير إلى تباطؤ معدلات الوفاة.

ويتوقع نموذج جامعة واشنطن الذي أورده عدد من المسؤولين الأميركيين، والمسؤولين ببعض الولايات، أن يبلغ عدد الوفيات في البلاد 81766 حالة بحلول الرابع من أغسطس، بانخفاض 12 ألف حالة عن توقعات صدرت في مطلع الأسبوع.

كما يتوقع هذا النموذج الذي يجري تحديثه وفقا للبيانات الجديدة، أن يبلغ الطلب على أسرة المستشفيات ذروته بحلول 14 أبريل، وأن تبلغ الوفيات ذروتها اليومية عند 3130 حالة في 16 أبريل.

وكتب الرئيس دونالد ترامب، في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر، الاثنين: "أميركا قوية.. هناك ضوء في نهاية النفق".