وكالات - أبوظبي

أعلن المتنافسان المتنازعان على نتائج انتخابات الرئاسة في أفغانستان، كل منهما على حدة، نفسه رئيسا للبلاد في مراسم تنصيب الرئيس الاثنين، مما يلقى بخطط المفاوضات مع طالبان في الفوضى ويخلق أزمة للولايات المتحدة فيما تحاول إيجاد سبيل لدفع اتفاقها للسلام مع الحركة للأمام.

الاتفاق الذي وقعته الولايات المتحدة مع طالبان قبل نحو أسبوع، هو أحدث جهود واشنطن لإنهاء 18 عاما من الحرب في أفغانستان، واعتبره العديد من الأفغان أفضل فرصة حتى الآن لإنهاء الحروب التي لا تهدأ.

لكن الرئيس أشرف غني الذي أعلن فائزا في انتخابات سبتمبر الماضي، ومنافسه عبد الله عبد الله الذي زعم وقوع تزوير في التصويت فضلا عن شكاوى من لجنة الانتخابات، رفضا تسوية خلافاتهما.

أقيمت المراسم في الوقت نفسه، غني في قصر الرئاسة وعبد الله في قصر سابيدار المجاور، وكان الاثنان مدعومين بأنصارهما.

أخبار ذات صلة

ترامب يطرح احتمال استعادة طالبان الحكم في أفغانستان
هجوم يوقع عشرات القتلى والجرحى في احتفالية بأفغانستان

حتى أثناء إنهاء غني لخطابه الشاكر، سمع إطلاق صاروخ، وسقطت صواريخ قرب قصر الرئاسة، وهزت بعض الحاضرين بينما حثهم غني على البقاء.

لم يعرف مطلقو الصواريخ على الفور، لكن المشهد أثار مخاوف من الانقسام المتزايد في القيادة الأفغانية وما يمكن أن يؤدي إليه من عنف سواء داخليا أو مع متمردي طالبان.

وفي علامة على الدعم الدولي لغني، حضر مراسمه التي بثت على التلفزيون الرسمي، مبعوث واشنطن للسلام زلماي خليل زاد، ورئيس القوات الأميركية في أفغانستان أوستن ميللر، فضلا عن عدد من الوفود الأجنبية والوكيل العام للممثل الشخصي للأمم المتحدة في أفغانستان.

في مراسم تنصيب عبد الله، التي بثتها قناة تلفزيون "تولو" الخاصة، كان من الحاضرين أيضا زعماء "جهاديون" كانوا من بين أولئك المتحالفين مع التحالف الذي قادته الولايات المتحدة لإطاحة طالبان في 2001.

وشارك أولئك الزعماء أيضا في الحرب الأهلية في التسعينات، مما يثير مخاوف من أن تؤدي الانقسامات بين الزعماء الأفغان إلى العنف.

وعندما وقعت الولايات المتحدة وطالبان الاتفاق بينهما يوم 29 فبراير، كانت الخطوة المهمة المقبلة هي أن يجلس الأفغان ويتفاوضون على خارطة طريق لمستقبل بلادهم، وأن يحلوا قضايا خلافية شائكة مثل حقوق المرأة وحرية التعبير ومصير عشرات الآلاف من المسلحين على طرفي الحرب التي استمرت 18 عاما.

ومن المقرر، انطلاق المفاوضات الثلاثاء في أوسلو، لكن النزاع بين أبرز مرشحين في الانتخابات الرئاسية العام الماضي حول من فاز بها فعلا يعني أن الجانب الأفغاني يبدو غير قادر على تقديم جبهة موحدة.