وكالات - أبوظبي

ندد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف بالعقوبات الأميركية المفروضة على فنزويلا، وذلك خلال زيارة إلى العاصمة الفنزويلية كراكاس الجمعة.

وقال لافروف عقب لقائه نظيره الفنزويلي خورخي أريازا في سياق جولته بأميركا اللاتينية، إن "العقوبات غير مشروعة وتعكس العامل الأبرز للأزمة التي يعاني منها الاقتصاد الفنزويلي".

وتفرض إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب سلسلة عقوبات تستهدف الاقتصاد الفنزويلي، وكذلك الرئيس نيوكاس مادورو ومحيطه.

ويبرز بين تلك العقوبات الحظر الذي أقرته واشنطن في أبريل 2019 على نفط فنزويلا، بالإضافة إلى العقوبات المالية الصارمة.

وتعد روسيا من أبرز داعمي الرئيس الاشتراكي مادورو، إلى جانب الصين وكوبا. كما تعد موسكو ثاني دائن لكراكاس، بعد بكين.

وتأتي زيارة لافروف إلى كراكاس بعد يومين من استقبال الرئيس الأميركي زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو في البيت الابيض. وتعترف الولايات المتحدة، كما نحو 50 دولة أخرى، بغوايدو رئيساً بالإنابة لفنزويلا.

أخبار ذات صلة

واشنطن تحذر فنزويلا من تبعات إلحاق أي أذى بغوايدو
من أجل بومبيو.. غوايدو في كولومبيا

 

والخميس، ألمح المبعوث الأميركي إلى فنزويلا اليوت ابرامز إلى أن بلاده قد تتخذ قريبا إجراءات ضد روسيا بسبب دعمها مادورو.

كما عبر مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية عن "القلق (حيال) سلوك" مجموعة روسنفت الروسية في فنزويلا.

ونقلت فرانس برس عن لافروف في تلميح مبطن إلى التصريحات الأميركية حول إمكانية اتخاذ عقوبات ضد دولته، "نعتبر العقوبات غير مقبولة، وكذلك محاولة تطبيق قوانين دولة في دولة أخرى".