وكالات - أبوظبي

أجبرت الأمطار أكثر من 30 ألفا على النزوح في جنوب شرق البرازيل، في حين أودت الأمطار بحياة 54 شخصا وخلفت 18 آخرين في عداد المفقودين.

وتسببت العواصف التي شهدتها البلاد في الأيام الأخيرة في حدوث فيضانات وانهيارات أرضية وأغرقت أحياء بأكملها وأسقطت منازل عن أعالي التلال في ولايات ميناس غيرايس وإسبيريتو سانتو وريو دي جانيرو.

وهدأت الأمطار، الاثنين، لكن من المتوقع أن تعاود الهطول في وقت لاحق من الأسبوع الجاري في بعض المناطق.

كما أن الطرق التي غمرتها المياه، بات فيها تيارات سريعة تجرف ضحاياها والسيارات وأي شيء يقابلها، فيما يجري نقل النازحين إلى مراكز إيواء مؤقتة في الكنائس والمدارس ومحطات الإطفاء.

وطلبت السلطات المحلية التبرع بالملابس والأغطية والمراتب للضحايا.

وفي ميناس غيرايس، تم إجلاء 15 ألف شخص وفي إسبيريتو سانتو تم إجلاء نحو عشرة آلاف آخرين، بحسب فرق الإنقاذ المحلية.

أخبار ذات صلة

الفيضانات تقتل العشرات وتشرد الآلاف في البرازيل

وقالت وسائل الإعلام الإخبارية المحلية في ريو دي جانيرو، إن ما لا يقل عن 6 آلاف شخص تم إجلاؤهم استنادا لبيانات البلديات.

ولم ترد سلطات ريو دي جانيرو على الفور على طلبات إصدار بيانات رسمية.

وحذرت السلطات المحلية من أن مدينة بيلو هورينزونتي التي يقطنها نحو 6 ملايين شخص، قد تشهد هطول نحو مائة ملليمتر من الأمطار على مدار الأيام الثلاثة المقبلة.

وشهدت المدينة هطول 171 ملليمتر من الأمطار خلال 24 ساعة من الخميس إلى الجمعة الماضيين، وهو أعلى معدل هطول أمطار مسجل منذ 110 أعوام.

وأعلنت أكثر من 120 بلدية في ولاية ميناس غيرايس حالة الطواري.