وكالات - أبوظبي

حثت السلطات الأسترالية السكان والسياح في جزء من ولاية فيكتوريا على المغادرة الأحد قبل يوم من المتوقع أن يصبح خطر حرائق الغابات فيه جسيما.

وقالت السلطات إن التوقعات بارتفاع درجات الحرارة عن 40 درجة مئوية وهبوب رياح قوية وعواصف رعدية وتغير اتجاه الرياح التي تتحرك عبر الولاية تعني أن الاثنين سيكون من أخطر أيام طقس الحرائق في تاريخ ولاية فيكتوريا.

أخبار ذات صلة

حرائق الغابات تقترب من قلب أكبر مدينة في أستراليا

وقال آندرو كريسب مفوض إدارة الطوارئ بالولاية للسكان ولعشرات الآلاف ممن جاؤوا لقضاء عطلاتهم في منطقة إيست جيبسلاند أن يغادروا في موعد أقصاه صباح يوم الاثنين.

وأضاف في مؤتمر صحفي الأحد "ما نقوله حالياً، بناء على الأحوال الجوية التي سنواجهها غدا في أنحاء الولاية، خاصة في إيست جيبسلاند، هو إن كنتم في عطلة في هذا الجزء من الولاية فقد حان الوقت للرحيل".

وتابع قائلا "نطلب منكم الآن مغادرة إيست جيبسلاند من تلك المنطقة شرقي بيرنسديل" في إشارة إلى مدينة تبعد 280 كيلومتراً شرقي ملبورن.

وقرر منظمو حفل موسيقي بالولاية في وقت سابق، الأحد، إلغاء الحفل بسبب الطقس السيء المتوقع غداً الاثنين.

وكان الحدث سيستمر حتى ليلة رأس السنة، وكان حوالي 9 آلاف شخص يخيمون بالفعل بالمكان عند إعلان إلغائه.

وتواجه ولاية نيو ساوث ويلز أيضا أحوالا جوية قاسية، يتوقع أن تؤدي إلى تفاقم الحرائق في الأيام المقبلة، إذ من المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة إلى ذروتها، الثلاثاء.

وقال شين فيتزسيمونز مفوض جهاز مكافحة حرائق المناطق الريفية في الولاية "سنواجه تدهورا في الأحوال الجوية خلال الأيام المقبلة، خاصة الاثنين، وستزداد سوءاً حتى الثلاثاء".

 ودمرت حرائق الغابات نحو 10 ملايين فدان في 5 ولايات أسترالية منذ سبتمبر، كما وقعت 8 حالات وفاة مرتبطة بتلك الحرائق.