تلوح في الأفق بوادر أزمة بين البرازيل وفنزويلا، بعد عثور وحدة عسكرية برازيلية على 5 جنود فنزويليين فارين من بلدهم، الخميس.

وأعلنت الحكومة البرازيلية، السبت، أن الجنود الخمسة سيطلبون اللجوء في هذا البلد.

أخبار ذات صلة

بعد "واقعة الحمام".. رئيس يفقد ذاكرته
فنزويلا.. مقتل جندي بهجوم على منشأة عسكرية

ووفقا للحكومة، عثر على الجنود الخمسة خلال دورية روتينية في شمال ولاية رورايما البرازيلية، المتاخمة لفنزويلا، وقد كانوا مجردين من السلاح، ونقلوا إلى بوافيستا عاصمة الولاية، حسب بيان رسمي.

وتكفلت بالجنود الخمسة، السبت، وحدة برازيلية متخصصة، وهم "سيباشرون الإجراءات لطلب اللجوء بالبرازيل"، حسبما جاء في بيان مشترك لوزارتي الخارجية والدفاع البرازيليتين.

لكن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، قال السبت إن كراكاس "تطلب من البرازيل إعادة الجنود الخمسة إلى فنزويلا"، واصفا إياهم بأنهم "فارون" و"إرهابيون".

وتتهم فنزويلا الجنود الخمسة بأنهم مسؤولون عن هجوم في 22 ديسمبر على وحدة عسكرية فنزويلية في ولاية بوليفار جنوبي البلاد.

وقتل جندي في هذا الهجوم، وتمت أيضا سرقة أسلحة، بحسب كراكاس.