وكالات - أبوظبي

زادت مدينة نيويورك من الوجود الشرطي في بعض أحياء بروكلين، التي يقطنها عدد كبير من السكان اليهود بعد هجمات ربما تكون معادية للسامية خلال عطلة حانوكا (عيد الأنوار)، حسبما قال عمدة المدينة بيل دي بلاسيو بعد وقوع آخر حادثة، الجمعة.

وإلى جانب جعل رجال الشرطة الأميركية أكثر وضوحا في بورو بارك وكراون هايتس وويليامسبورغ، سوف تزيد الشرطة من زياراتها إلى دور العبادة وبعض الأماكن الأخرى، وفقا لما كتبه العمدة على تويتر.

وأضاف العمدة الديمقراطي "معادة السامية هو هجوم على قيم مدينتنا - وسوف نواجه الأمر مباشرة".

تلقت الشرطة في جميع أنحاء المدينة ما لا يقل عن 5 تقارير هذا الأسبوع عن هجمات قد تكون مدفوعة بالتحيز ضد اليهود.

ووقعت آخر حادثة في حدود الساعة 12:40 صباح الجمعة، عندما صفعت امرأة 3 نساء أخريات على الوجه والرأس بعد مقابلتهن في أحد زوايا كراون هايتس، بحسب الشرطة.

وقالت الشرطة إن الضحايا، اللاتي تتراوح أعمارهن بين 22 و32 عاما، عانين من آلام بسيطة.

وجرى اعتقال تيفاني هاريس البالغة (30 عاما) بتهمة ارتكاب جريمة كراهية، وظلت في انتظار الاستدعاء إلى المحكمة صباح الجمعة.

أخبار ذات صلة

نتانياهو يتهم المحكمة الجنائية الدولية بمعاداة السامية
معاداة السامية وراء هجوم نيوجيرسي

ويوم الاثنين، اتهم رجل من ميامي بارتكاب جريمة كراهية بعد أن قالت الشرطة إنه أدلى بتصريح معاد للسامية وهاجم رجل في وسط مانهاتن.

وقالت الشرطة إن الضحية البالغ من العمر 65 عاما لكم وركل وعاني من جروح قطعية، حيث كان يرتدي قبعة يهودية، بحسب عضو مجلس النواب السابق دوف هيكيند، الذي أسس منظمة مكرسة لمكافحة معاداة السامية.

وجرى احتجاز ستيفن جورج (28 عاما) بدون كفالة وأمر القاضي بإجراء فحص نفسي له، حسبما تظهر سجلات المحكمة.

وطلب حاكم الولاية، أندرو كومو، من فريق العمل المعني بجرائم الكراهية في الولاية مساعدة الشرطة على التحقيق في الهجوم، ووصفه بأنه عمل معاد للسامية مروع وجبان".