أوردت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية في نشرة أخبار بثتها نبأ غير صحيح عن إطلاق كوريا الشمالية صاروخا سقط في المياه الواقعة شرقي الأرخبيل الياباني، لتصدر بعد ساعات اعتذارا توضح فيه أن ذلك كان خبرا عاجلا ضمن تدريب إعلامي.

وجاء ذلك وسط حالة ترقب في الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها في شرق آسيا، بعدما حذرت بيونغ يانغ هذا الشهر من احتمال إرسالها "هدية في عيد الميلاد" لواشنطن، فيما قال خبراء إن ذلك يعني أنها قد تختبر صاروخا طويل المدى.

وجاء في نشرة الهيئة اليابانية، بعد 22 دقيقة من منتصف الليل: "صاروخ كوري شمالي شوهد يسقط في البحر على بعد ألفي كيلومتر تقريبا شرقي كيب إريمو بهوكايدو"، مما يشير إلى أن مسار الرحلة يقع فوق الأراضي اليابانية.

أخبار ذات صلة

اجتماع قادة بكين وسول وطوكيو وسط توتر مع كوريا الشمالية
لقطات فضائية تكشف "هدية" بيونغ يانغ لواشنطن

وفي الساعة 2:28 صباحا أصدرت اعتذارا على موقعها الإلكتروني، موضحة أن الخبر كان لأغراض التدريب ولم يكن "صحيحا"، وقالت الهيئة "نعتذر لمشاهدينا وللجمهور"، حسبما نقلت "رويترز".

وكانت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية قد بثت أيضا خبرا خاطئا عن صاروخ كوري شمالي في يناير من العام الماضي.

جدير بالذكر أن كوريا الشمالية أجرت أحدث تجربة لصاروخ باليستي عابر للقارات في نوفمبر 2017، عندما أطلقت صاروخ "هواسونج-15"، وهو أكبر صاروخ اختبرته على الإطلاق، وقالت إنه قادر على الوصول إلى جميع أنحاء الولايات المتحدة.