سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أظهر تسجيل مصور على وسائل التواصل الاجتماعي في البرازيل، 3 أشخاص ملثمين يزعمون أنهم نفذوا هجوما بقنبلة بنزين، للاحتجاج على عمل فني "مخل بالآداب" عن عيد الميلاد والمسيح، يعرض على خدمة نيتفلكس.

وقال رجل في التسجيل، تم تغيير صوته رقميا، إن هجوم عشية عيد الميلاد، على شركة لإنتاج الأعمال الفنية في ريو دي جانيرو، استهدف المجموعة الفكاهية البرازيلية "بورتا دوس فوندوس"، بسبب مسلسلها الناطق باللغة البرتغالية.

وقال الرجل الملثم في الفيديو أنه يتحدث بالنيابة عن جماعة سماها قيادة التمرد الوطني الشعبي، ويظهر تسجيل مصور جرى تداوله الخميس، 3 أشخاص يرمون قنابل البنزين على المبنى.

أخبار ذات صلة

بعد "واقعة الحمام".. رئيس يفقد ذاكرته
تهمة العنف الأسري تلاحق بواتينغ

ولم تقع إصابات في الهجوم الذي وقع الليلة الماضية وأطفأ حارس الأمن النيران، حسب "بورتا دوس فوندوس"، بينما تجري الشرطة تحقيقاتها في الأمر.

ويتناول الفيلم القصير للمجموعة الكوميدية، الذي يحمل اسم "الإغراء الأخير للمسيح"، معالجة ساخرة وجنسية لبعض الأحداث المذكورة في الكتاب المقدس.

وأعلنت جماعات مسيحية غضبها من العمل "المخل بالآداب"، وقادت عريضة عبر الإنترنت حصلت على أكثر من مليوني توقيع، إلى حظر الفيلم في البرازيل.

ومن ناحيتها قالت مجموعة " بورتا دوس فوندوس" على تويتر: "سوف تنجو البلاد من عذاب الكراهية هذا، وسوف يسود الحب مع حرية التعبير".