صرّح رئيس أركان الجيش الفرنسي، فرانسوا لوكوانتر، لمحطة "آر.إف.آي" الإذاعية الفرنسية الجمعة، أن حادث تصادم طائرتي هيلكوبتر عسكريتين فرنسيتين في مالي يوم الثلاثاء، لم يقع نتيجة التعرض لنيران تنظيم داعش في غرب أفريقيا.

وذكرت مجموعة سايت الأميركية المعنية برصد أنشطة الجماعات الإرهابية على الإنترنت أن تنظيم داعش في غرب أفريقيا أعلن الخميس أن طائرتي الهليكوبتر تصادمتا بعدما تراجعت إحداهما تحت نيران مقاتلي التنظيم، لكنه لم يقدم أي دليل على ذلك.

وقال لوكوانتر إن فرنسا لا تعتزم الانسحاب من مالي لكنها تحتاج المزيد من الدعم من حلفائها، وفق ما نقلت "رويترز".

أخبار ذات صلة

كارثة المروحيتين.. كيف مني جيش فرنسا بأكبر خسارة في 40 عاما؟
مقتل 13 جنديا فرنسيا خلال "عملية أفريقية"

وأسفر الحادث الذي وقع في مالي، عن مقتل 13 عسكريا، بعد تصادم مروحيتين خلال مهمة ضد الجماعات الإرهابية التي تنشط في منطقة الساحل الأفريقي، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية الثلاثاء.

وأعرب ماكرون عن دعمه البالغ لعائلات الضحايا في الجيش الفرنسي، مشيدا بشجاعة الجنود الفرنسيين المشاركين في العمليات بمنطقة الساحل، وتصميمهم على مواصلة مهمتهم.

وبهذا الحادث يرتفع عدد الجنود الفرنسيين الذين قتلوا في مالي إلى 38 منذ بداية التدخل الفرنسي في هذا البلد الواقع في منطقة الساحل سنة 2013.