وكالات - أبوظبي

قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إن بلاده تعمل على إعادة الأطفال الذين قتل ذويهم في سوريا "لأنه الشيء الصحيح الذي يتعين القيام به".

وأوضح وزير الخارجية البريطاني في بيان يؤكد عودة أوائل هؤلاء الأطفال أن هؤلاء "الأبرياء واليتامى، ما كان يجب أن يتعرضوا أبداً لأهوال الحرب".

وأردف: "لقد سهلنا عودتهم إلى بلادهم، لأنه كان الشيء الصحيح الذي يجب القيام به. الآن يجب السماح لهم بالخصوصية ومنحهم الدعم للعودة إلى الحياة الطبيعية".

ولم تصدر وزارة الخارجية تفاصيل أخرى، وفقا لما ذكرت وكالة "فرانس برس".

أخبار ذات صلة

روسيا تعيد العشرات من أطفال الـ"دواعش"

 وفي رسالة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، قال مسؤول العلاقات الخارجية في الإدارة الكردية في شمال سوريا إنه تم تسليم ثلاثة أطفال إلى السلطات البريطانية أمس الخميس.

وكتب عبد الكريم عمر على تويتر: "تم تسليم ثلاثة أيتام بريطانيين من أسر داعش إلى وفد يمثل وزارة الخارجية البريطانية".

وكان تقرير صدر الشهر الماضي عن جمعية "سايف ذا تشيلدرن" الخيرية أوضح أن 60 طفلاً بريطانياً على الأقل موجودون في شمال شرق سوريا.

وقد ذكرت المنظمة غير الحكومية أن عددهم تضاعف عما كان عليه السابق، واعمارهم أقل من خمس سنوات وهم أولاد لأبوين بريطانيين انضموا إلى تنظيم داعش الإرهابي، ثم ماتوا أو فروا من المعارك دون ان يصحبوهم.