وكالات - أبوظبي

أسقطت السويد، الثلاثاء، تهمة الاغتصاب عن مؤسس "ويكيليكس"، جوليان أسانج، الموقوف حاليا في السجن ببريطانيا.

وقالت النيابة العامة في السويد، إن التحقيق المزعوم المتعلق بتهمة الاغتصاب التي تورط فيها أسانج، وتعود إلى العام 2010، قد أغلقت بعد مراجعة الأدلة.

وذكرت نائبة المدعي العام، إيفا ماري بيرسون، أمام الصحفيين: "أعتبر أنه تم استنفاد جميع إجراءات التحقيق التي يمكن اتخاذها، لكن الأدلة ليست قوية بما يكفي لتقديم لائحة اتهام"، وفقا لـ"فرانس برس".

وأوضحت بيرسون أن أدلة صاحب الشكوى اعتبرت موثوقة ومعتمدة، لكن بعد ما يقرب من عقد من الزمن، تلاشت ذكريات الشهود.

وأضافت أنه "بعد إجراء تقييم شامل لما ظهر خلال التحقيق الأولي الأول، تبين أن الأدلة ليست قوية بما يكفي لتشكيل أساس لتقديم لائحة اتهام بحق مؤسس ويكيليكس".

وكان أسانج، الأسترالي البالغ من العمر 48 عاما، نفى مرارا الاتهام الموجه ضده.

أخبار ذات صلة

الأمم المتحدة: المعاملة التي يلقاها أسانج تعرض حياته "للخطر"
بريطانيا تمهد الطريق أمام تسليم جوليان أسانج

ومن شأن خطوة النيابة السويدية أن تتسبب في معضلة للمحاكم البريطانية، التي من المحتمل أن يكون عليها اتخاذ قرار بشأن طلب تسليمه إلى الولايات المتحدة، بحسب ما ذكرت "رويترز".

وتحتجز بريطانيا أسانج في أحد سجونها بانتظار جلسة في فبراير المقبل بشأن تسليمه إلى الولايات المتحدة، حيث يواجه أكثر من 18 تهمة جنائية، بما فيها التآمر لاختراق أجهزة الكمبيوتر الحكومية وانتهاك قانون التجسس.

وقبل شهرين، طرد أسانج من سفارة الإكوادور في لندن حيث كان محتجزا منذ عام 2012، وعلى الفور قامت السلطات البريطانية باعتقاله ويقضي حاليا عقوبة بالسجن لمدة 50 أسبوعا بتهمة تخطي الكفالة عام 2012.