وكالات - أبوظبي

قال مسؤولون في نيوزيلندا، الجمعة، إن الشرطة ستقوم بتسيير دوريات في أجزاء من البلاد على سبيل التجربة، عقب تزايد المخاوف الأمنية بعد إطلاق النار الذي أوقع عددا كبيرا من القتلى في كرايست تشيرش في مارس الماضي، وأسفر عن مقتل 51 شخصا.

وتعد نيوزيلندا واحدة من الدول القليلة التي لا تحمل فيها الشرطة أسلحة أثناء العمل، شأنها في ذلك شأن المملكة المتحدة والنرويج.

لكن المسدسات والقنابل اليدوية والبنادق وأجهزة الصعق الكهربائي موجودة في مركباتهم، ويمكن استخدامها بتصريح من المسؤول.

أخبار ذات صلة

السؤال الوقح.. ماذا كانت الجملة الأولى لسفاح المسجدين؟
بعد 6 أشهر.. فيديو "مجزرة المسجدين" يثير أزمة جديدة

والجرائم الخطيرة غير معتادة نسبيا في نيوزيلندا، على الرغم من أن الشرطة الميدانية ظلت مسلحة لعدة أسابيع عقب المذبحة التي نفذها من يشتبه بأنه من أنصار تفوق الجنس الأبيض في مسجدين في كرايست تشيرش في 15 مارس الماضي.

وأثار الهجوم جدلا بشأن ما إذا كان يتعين على كل أفراد الشرطة حمل أسلحة نارية.