وكالات - أبوظبي

أعلن مشرعون في الكونغرس الأميركي، الخميس، أنهم يعدون مشروع قانون من أجل فرض عقوبات واسعة على تركيا لغزوها شمال سوريا ومهاجمة المناطق الكردية.

وينص مشروع القانون الذي جاء بقيادة الجمهوريين على فرض عقوبات على المسؤولين الأتراك بسبب الغزو، كما يعاقب أنقرة على شرائها منظومة "إس- 400" الصاروخية الروسية، حسبما أوردت وكالة "رويترز".

وتوقع السيناتور الجمهوري البارز، ليندسي غراهام، أن يحظى مشروع القانون بدعم كبير من الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

وكان غراهام توعد في تصريحات صحفية، الأربعاء، بأن الكونغرس سيجعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "يدفع ثمنا باهظا جدا" لهجومه على القوات الكردية التي كانت متحالفة مع واشنطن.

وأبدى السيناتور البارز اعتراضه على قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الانسحاب من شمالي سوريا، معتبرا أن هذا الخيار "ينطوي على كارثة"، تمهد لغزو تركي.

وبدا أن تركيا أقدمت على الغزو عبر تنسيق بدرجة أو بأخرى مع واشنطن، إذ مهد لها الرئيس ترامب الطريق من خلال إعلانه السريع ومن غير التشاور مع بقية أركان إدارته أو الكونغرس إثر الانسحاب العسكري من سوريا.

وفجر الهجوم الذي بدأته تركيا قبل أسبوع أزمة إنسانية جديدة في سوريا في ظل نزوح 300 ألف إنسان، وأثار مخاوف أمنية تتعلق بآلاف من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في سجون الأكراد بالإضافة إلى أزمة سياسية يواجهها ترامب في الداخل.

وواجه ترامب اتهامات بالتخلي عن المقاتلين الأكراد الذين كانوا شركاء واشنطن الرئيسيين في معركة إنهاء دولة داعش المزعومة في سوريا حين سحب القوات الأمريكية من على ا لحدود بينما بدأت تركيا هجومها في التاسع من أكتوبر الجاري.

وفي مواجهة الضغوط الداخلية من الحزبين، اضطر ترامب إلى فرض عقوبات على مسؤولين أتراك، لكن مشرعين أميركيين اعتبروا أن هذه العقوبات غير كافية.

أخبار ذات صلة

"مناورة" أميركية جديدة مع أكراد سوريا: علاقتنا قوية جدا
بعد جدل.. حقيقة موافقة واشنطن على غزو تركيا لسوريا

قرار أقوى بشأن سوريا

ودعا زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش مكونيل المجلس إلى إصدار قرار بشأن سوريا أكثر قوة من ذلك الذي ندد بقرار الرئيس دونالد ترامب سحب القوات الأميركية وأقره مجلس النواب أمس.

وأضاف مكونيل في تصريحات أمام المجلس أنه يود أن يرى "بيانا استراتيجيا قويا يتطلع إلى الخطوات القادمة" بخصوص سوريا ويحدد ما إذا كان يجب أن تبقي الولايات المتحدة على وجود عسكري في سوريا، ويعالج مشاكل السنة والمسيحيين في البلاد.

وقال منتقدا قرار مجلس النواب: "أفضل أن يكون أكثر قوة من القرار الذي أقره مجلس النواب أمس والذي تشوبه بعض نقاط الضعف الخطيرة".
لكن نظير مكونيل الديمقراطي دعا لاتخاذ إجراء فوري إزاء قرار مجلس النواب، قائلا إنه ليس هناك وقت للتأجيل لأن ترامب لا يملك خطة على ما يبدو للتعامل مع الهجوم التركي ضد الأكراد السوريين المتحالفين مع الولايات المتحدة والذي أعقب سحب القوات الأميركية.

وقال زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ تشاك شومر "ما زال الرئيس لا يدرك الأمر... نأمل أن يؤدي تصويت بمجلس الشيوخ بأغلبية كبيرة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى ذلك".

ورفض مجلس النواب بأغلبية من الحزبين قرار ترامب سحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا ودعا إدارته لتقديم "خطة واضحة ومحددة لهزيمة تنظيم داعش بشكل دائم.