ترجمات - أبوظبي

بعد حادث مأساوي أدى إلى مقتل 41 شخصا إثر اشتعال النيران في طائرة روسية كانت تقلهم، وجه الادعاء أصابع الاتهام إلى الطيار الذي بات يواجه عقوبة بالسجن لمدة قد تصل إلى 7 سنوات.

وكانت الطائرة "سوبرجيت 100" التابعة لشركة "أيروفلوت" الروسية، قد أقلعت في مايو الماضي، متجهة إلى مورمانسك (شمال) ثم قامت بهبوط اضطراري فيما كانت النيران تتصاعد منها.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت، آنذاك، على مواقع التواصل الاجتماعي، الطائرة تهبط والنيران تتصاعد منها، فيما يهرع الركاب للنزول منها.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن ممثلي الادعاء العام يعتقدون أن الطيار دينيس إيفدوكيموف "زاد الأمور سوء من خلال عدم اتباع قواعد السلامة"، مشيرين إلى أن "أفعاله أدت إلى اندلاع الحريق وتدمير الطائرة".

وتابعت أن لجنة التحقيق الروسية وجهت أصابع الاتهام إلى الطيار البالغ من العمر 42 عاما بسبب "تنفيذه هبوطا صعبا"، عندما عاد إلى موسكو.

اشتعال حريق في طائرة روسية

وأضافت: "كما أنه لم يتبع إجراءات السلامة المتعارف عليها في مثل هذه الحالات".

وكشفت "ديلي ميل" أن الطيار حر طليق حاليا، لكنه ممنوع من السفر إلى حين مثوله أمام المحكمة.

أخبار ذات صلة

قتيلان بسقوط طائرة فوق منزل بنيويورك
قتلى في حريق بطائرة روسية.. وفيديو يرصد الكارثة

وكان ماكسيم كوزنتسوف، مساعد الطيار إيفدوكيموف، حظي بالثناء والإشادة، ووصف كـ"بطل" بعدما عاد إلى الطائرة المحترقة وأنقذ عددا من الركاب، وذكرت تقارير صحفية أنه لن يواجه أي محاكمة.