وكالات - أبوظبي

استعرت الحرب الكلامية بين الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب ونائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن، وذلك في أعقاب تزايد محاولات الديمقراطيين إلى عزله.

فقد تعهد جو بايدن، المنافس الأوفر حظا لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة، بعدم الانسحاب من السباق الرئاسي، بل وبإلحاق هزيمة قاسية بالرئيس الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات المقبلة.

وأعلن جو بايدن بصراحة أنه لن يخضع للابتزاز وبالتالي لن ينسحب من السباق المقبل على الرئاسة الأميركية، وذلك بعد ساعات من هجوم ترامب عليه ووصفه له بأنه "المخادع"، فيما رد بايدن بوصفه بـ"المتنمر".

وقال في تصريحات معدة مسبقا وزعتها حملته الانتخابية قبل ظهور له في رينو بولاية نيفادا ليل الأربعاء "دعوني أوضح أمرا لترامب ورجاله المأجورين وأصحاب المصالح الخاصة الذين يمولون هجماته ضدي...لن‭‭ ‬‬انسحب.. لن تدمروني أو تدمروا أسرتي‭‭"‬‬، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

أخبار ذات صلة

ترامب: ما يجري حاليا هو محاولة انقلاب
استجواب وطلب لقاء مباشر.. معركة "عزل ترامب" تستعر

 وجاء‭‭ ‬‬الهجوم المتبادل بعدما ندد ترامب بشدة عبر سلسلة تغريدات ثم خلال مؤتمر صحفي بتحقيق لعزله يتعلق باتصال هاتفي أجراه في يونيو مع نظيره الأوكراني وطلب فيه التحقيق مع بايدن ونجله هانتر، الذي عمل عضوا بمجلس إدارة شركة أوكرانية عندما كان والده نائبا للرئيس.

واتهم أعضاء ديمقراطيون ترامب بممارسة ضغوط على حليف الولايات المتحدة للتدخل في الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2020 من أجل مصلحته السياسية، بينما أكد ترامب، الأربعاء، أنه تصرف بشكل لائق ووصف بايدن وابنه بأنهما "مخادعان ماكران".

وفي المقابل اتهم بايدن الرئيس الأميركي، في بيان أرسل للصحفيين قبل خطابه الأربعاء، بإساءة استخدام السلطة.

وقال عن اتهامات ترامب له ولابنه "إنه أطلقها لأنه خائف شأنه شأن أي متسلط ومتنمر في التاريخ... إنه خائف من الهزيمة القاسية التي سألحقها به في نوفمبر المقبل".