وكالات - أبوظبي

قال مسؤولان أفغانيان، الاثنين، إن عشرات المدنيين قتلوا وأصيبوا من جراء هجوم عن طريق الخطأ نفذته القوات الحكومية في جنوبي البلاد على موقع كان يعتقد أنه يعود لحركة طالبان.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين اثنين قولهما، إن ما لا يقل عن 35 مدنيا لقوا حتفهم وأصيب 13 شخصا، بينما كانوا يحضرون حفل زفاف في ولاية هلمند بجنوبي أفغانستان.

ووقع الهجوم الليلة الماضية عندما داهمت قوات أفغانية منزلا قال مسؤولون إن حركة طالبان تستخدمه لتدريب الانتحاريين، لكن أثناء العملية تعرض حفل زفاف على مقربة لإطلاق النار.

وقال عطا الله أفغان العضو في المجلس المحلي في هلمند "35 مدنيا قتلوا وأصيب 13. كان هؤلاء يحضرون حفل زفاف بالقرب من موقع الهجوم في منطقة خاكسار في موسى قلعة".

وقال عبد المجيد أخوند زاده، وهو عضو آخر بالمجلس، إن 40 شخصا، جميعهم مدنيون، قتلوا في الهجوم.

أخبار ذات صلة

بـ"الزفاف الدموي".. داعش يسعى لسحب البساط من طالبان
ترامب: المحادثات بين واشنطن وطالبان "انتهت"
ترامب يعلن إلغاء مفاوضات السلام مع حركة طالبان
انفجار قرب تجمع انتخابي للرئيس الأفغاني يحصد عشرات الضحايا

ومن جانبه، قال الجيش الأميركي إن 22 من مقاتلي طالبان قتلوا في تلك الغارة، على ما أوردت وكالة "أسوشيتد برس".

لكن عمر زواك، المتحدث باسم حاكم الولاية، قال إن 14 مسلحا بينهم ستة أجانب قتلوا خلال الغارة.

وأضاف زواك أن السلطات المحلية تحقق في تقارير تفيد بمقتل ما لا يقل عن 24 شخصا أثناء مشاركتهم في حفل الزفاف ولقوا في منطقة موسى قلعة، التي تخضع لسيطرة طالبان.

وتتميّز حفلات الزفاف الأفغانية بضخامتها، إذ غالباً ما يناهز عدد المدعوين فيها المئات وأحياناً الآلاف، وتقام في قاعات ضخمة يُفصل فيها عادة الرجال عن النساء والأطفال.

وتصاعدت حدة  العنف في أفغانستان، بعدما ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترامب في وقت سابق من سبتمبر الجاري، المحادثات مع طالبان، التي كانت تهدف لسحب القوات الأميركية وإنهاء 18 عاما من الحرب هناك.