وكالات - أبوظبي

أصدرت منظمة الصحة العالمية بيانا غير معتاد، يثير تساؤلات حول ما إذا كانت تنزانيا تتستر على حالات الإصابة المحتملة بفيروس "إيبولا" القاتل.

وقال البيان الصادر، السبت، إن حكومة تنزانيا لم تشارك بياناتها أو نتائج تحقيقاتها أو جهات الاتصال المحتملة لعدد من المرضى المصابين بأعراض تشبه "إيبولا"، وفقما أوردت "أسوشيتد برس".

وقد تكون هذه أول حالات الإصابة بفيروس إيبولا التي يتم تأكيدها في الدولة الواقعة في شرق أفريقيا، بعد انتشار المرض في غرب القارة قبل سنوات قليلة.

أخبار ذات صلة

تحذير.. مرض شبيه بالإنفلونزا قد "يبيد" 80 مليون إنسان
الضحايا بالآلاف.. الإيبولا "يتوحش" بالكونغو الديمقراطية

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن نقص المعلومات يجعل من الصعب تقييم المخاطر المحتملة في تفشي فيروس "إيبولا" في أفريقيا، التي أعلنت حالة طوارئ صحية عالمية.

وأدى تفشي فيروس "إيبولا" المتمركز في الكونغو المجاورة إلى إصابة أكثر من 3 آلاف شخص وتوفي نحو ألفين منهم في الأشهر الماضية.

وتسبب الإيبولا في وفاة أكثر من 11 ألف مريض، لدى انتشاره في غرب أفريقيا في الفترة من 2013 إلى 2016.