ترجمات - أبوظبي

كشفت صحيفة "لوموند" الفرنسية، أن أجهزة المخابرات في البلاد طلب منها، خلال اجتماع دفاعي، عقد في يونيو الماضي، بأن تخفف من حدة انتقاداتها تجاه إيران، حتى تسهل مهمة التفاوض مع طهران.

وبحسب المصدر، فإن مسؤولين فرنسيين طلبوا من أجهزة المخابرات أن تحد من الإعراب عن مخاوفها إزاء أنشطة طهران الخبيثة، لاسيما في ظل التوتر المتزايد بين إيران والولايات المتحدة.

وأضافت "لوموند"، أن المخابرات طولبت بتقليل الانتقادات تجاه إيران، خلال اجتماع الدفاع، الذي ينعقد بشكل أسبوعي في البلد الأوروبي، ويشهد اجتماع كافة مسؤولي الأمن مع الرئيس إيمانويل ماكرون.

وأوردت أنه فيما كان الاجتماع يناقش القضية الإيرانية، والدور الذي يمكن أن تضطلع به فرنسا في إنقاذ الاتفاق النووي، دُعيت المخابرات إلى غض الطرف عن إيران وما تقوم به في الشرق الأوسط ومناطق أخرى في العالم، وما يوصف بمثابة "إرهاب دولة".

وفي مايو 2018، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سحب بلاده من الاتفاق النووي، الذي أبرمته إيران مع 6 قوى عظمى، لكن الأطراف الأوروبية لا تزال تدافع عن "الصفقة".

وتسعى دول أوروبية جاهدة إلى إنقاذ الاتفاق النووي من خلال آلية "تجارية" مع إيران، خارج المعاملات المالية التقليدية، لكن طهران تطالب بالمزيد حتى لا تتنصل من التزاماتها الواردة في اتفاق 2015.

ويوم الثلاثاء، أجرى ماكرون مباحثات هاتفية مطولة مع نظيره الإيراني، حسن روحاني، وأكد له مجددا دعوة باريس إلى خفض التصعيد لأجل بدء المفاوضات.

وتقول "لوموند"، إن المخابرات الفرنسية تستحضر على الدوام، الهجوم الذي جرى إحباطه في 30 يونيو 2018، بعدما كان يسعى إلى استهداف معارضي جماعة "مجاهدي خلق"، في ضاحية باريسية.

وفشل الهجوم المدبر من إيران، وقتئذ، عقب توقيف زوجين إيرانيين، في بلجيكا، وعثر المحققون على 500 غرام من المتفجرات في سياراتهما.

أخبار ذات صلة

مستشار ميركل: من المهم تفادي التصعيد في الخليج

وترجح التقديرات المخابراتية أن يكون الزوجان قد تلقيا أوامر تنفيذ الهجوم الإرهابي من الدبلوماسي الإيراني، أسد الله أسدي، الذي بدأ تولي مهامه في النمسا منذ 2014.

وذكرت "لوموند"، أن جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" كان له الفضل في نقل جزء كبير من المعلومات، التي وصلت إلى الفرنسيين والبلجيكيين، في تلك الفترة.

ونقلت عن مسؤول في المخابرات الفرنسية، أنه لولا تلك المعلومات الاستخباراتية التي وصلت في وقت حساس، لكان المخطط الإيراني قد تمكن من إيقاع الضحايا في اجتماع المعارضة الإيرانية.

وصرح المسؤول الذي لم يجر ذكر اسمه، أن الأمر كان سيصبح نسخة مشابهة من حادثة "سكريبال"، في إشارة إلى هجوم التسميم الذي تعرض له العميل الروسي السابق، في مارس 2018، جنوبي إنجلترا، وتحول إلى أزمة دبلوماسية عاصفة بين الغرب وموسكو.