وكالات - أبوظبي

كشف وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، السبت، أنه يخشى أن تكون إيران سلكت "طريقا خطيرا" بعد احتجازها ناقلة ترفع علم بريطانيا أمس الجمعة، في وقت طالبت الحكومة البريطانية سفنها بالابتعاد عن مضيق هرمز.

وقال ناطق باسم الحكومة البريطانية في بيان "ما زلنا نشعر بقلق عميق من تحركات إيران غير المقبولة، التي تشكل تحديا واضحا للملاحة الدولية. نصحنا السفن البريطانية بالبقاء خارج المنطقة لفترة موقتة".

من جهته كتب هانت على تويتر "تحرك الأمس في الخليج يبعث بإشارات مقلقة بأن إيران ربما تختار طريقا خطيرا من سلوك غير قانوني ومزعزع للاستقرار بعد الاحتجاز المشروع لنفط متجه إلى سوريا في جبل طارق".

واحتجزت البحرية البريطانية الناقلة الإيرانية "جريس 1" في جبل طارق في الرابع من يوليو بسبب تهريبها النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وأضاف هانت "كما قلت أمس سيكون ردنا مدروسا لكن قويا. نحاول التوصل إلى طريقة لحل مسألة الناقلة "جريس 1" لكننا سنضمن سلامة شحننا".

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن، الجمعة، عن احتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز، زاعما أن ذلك كان بسبب عدم اتباعها قواعد الملاحة الدولية.

أخبار ذات صلة

إيران تكشف ماذا فعلت بالناقلة البريطانية.. وأين طاقمها؟
بريطانيا تتوعد إيران بعواقب وخيمة إذا لم تفرج عن ناقلة النفط
لندن: احتجاز إيران ناقلتي نفط أمر غير مقبول ومقلق
إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز

وتعليقا على ذلك، حذر هانت إيران من العواقب الوخيمة، إذا لم تفرج عن الناقلة، واعتبر أن الأمر غير مقبول، داعيا إلى حرية الملاحة في الخليج.

وقال هانت، إن الحكومة ستعقد اجتماعا أمنيا لبحث ضمان الإفراج سريعا عن السفينة، مضيفا أن سفير بريطانيا في طهران على اتصال بوزارة الشؤون الخارجية الإيرانية لحل الأزمة، وأن بريطانيا تعمل عن كثب مع شركائها الدوليين.

من جهته، قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن التصعيد الإيراني تجاه بريطانيا يؤكد أنه كان محقا بشأن موقفه من إيران، ولمح للصحفيين إلى إمكانية أن يكون الحرس الثوري الإيراني قد احتجز أكثر من ناقلة.