وكالات - أبوظبي

يخشى أن يكون 24 شخصا قد لقوا حتفهم، الخميس، في حريق متعمد على الأرجح استهدف ستوديو تصوير بمدينة كيوتو في اليابان، حسبما ذكر مسؤول في فرق الإطفاء لوكالة "فرانس برس".

وقال المسؤول أن الفرق عثرت على شخص في الطابق الثاني من المبنى، ولم تبد عليه مؤشرات على الحياة، مضيفا أن "10 أشخاص أو أكثر" عثر عليهم في نفس الحالة على السلالم المؤدية إلى السطح، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 24 قتيلا.

ونقلت وكالة أنباء "كيودو" عن شرطة المدينة قولها إن نحو 10 أشخاص عثر عليهم راقدين بالطابق الثاني من المبنى، لكن لم ينقلوا على الفور إلى مرافق طبية، بسبب الاعتقاد بأنهم توفوا بالفعل.

وكانت وكالة "كيودو" قالت في وقت سابق، إن أكثر من 30 شخصا أصيبوا في الحريق، بينهم 10 في حالة خطيرة.

وأحجمت شرطة مدينة كيوتو عن التعليق.

أخبار ذات صلة

مهرب يخفي الكوكايين في مكان لا يخطر بالبال

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية أن الشرطة اعتقلت شخصا، عمره 41 عاما، سكب سائلا يبدو أنه بنزين حول الستوديو.

وقالت إن الرجل أصيب ويتلقى العلاج في مستشفى، مما منع الشرطة من استجوابه على نحو مناسب حتى الآن، وأضافت أنه كان يقول "موتوا" عندما أشعل النار.

وينتج الاستوديو مسلسل "صوت! يوفونيوم" (ساوند! يوفونيوم)، ومن المقرر أن يصدر فيلم من إنتاجه بعنوان "حر! طريق إلى العالم.. الحلم" (فري! رود تو ذا وورلد.. ذا دريم) هذا الشهر.