ترجمات - أبوظبي

تسعى أنقرة جاهدة إلى احتواء الأزمة مع واشنطن، بعدما شرعت في استلام أجزاء من منظومة الدفاع الصاروخي الروسية "إس 400"، فيما يلجأ المسؤولون الأتراك إلى عدد من الأوراق لإقناع الولايات المتحدة بعدم فرض عقوبات.

وفي الثاني عشر من يوليو الجاري، بدأت طائرات شحن روسية في نقل أولى أجزاء المنظومة الروسية إلى قاعدة بأنقرة، في خطوة اعتبرت تحديا للتحذيرات الأميركية المتوالية.

وأبدت الولايات المتحدة معارضة شديدة لحصول تركيا على المنظومة، ورأت أن دخول الـ"إس 400" إلى بلد عضو في حلف شمال الأطلسي من شأنه أن يتيح منفذ تجسس على مقاتلات "إف 35" التي تشارك تركيا في صناعتها، وتقدمت بطلبية لشراء عدد كبير منها.

لكن هذا التحدي التركي ليس في مأمن من العواقب، سواء على المستوى العسكري والاقتصادي، فبمجرد الإعلان عن وصول الدفعة الأولى إلى أنقرة، هبطت الليرة التركية أمام الدولار وسط مخاوف بأن تتوالى الخسائر في حال فرض أي عقوبات أميركية.

وبحسب ما نقل موقع "إل مونيتور"، فإن أنقرة تراهن على مسألة مهمة حتى تتفادى التعرض لعقوبات في إطار قانون مكافحة أعداء أميركا الذي جرى تبنيه في الولايات المتحدة سنة 2017.

وأوضح الكاتب متين غوركان، أن تركيا تعتبر نفسها معفاة من هذا القانون، لأنها وقعت صفقة المنظومة الروسية لأول مرة سنة 2016، فيما جاء القانون الذي يعرف بـ"كاتسا" بعد نحو عام.

وترى أنقرة أن القانون لا يمكن أن يسري بأثر رجعي، وهذا الأمر جرى نقله من وفد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى المسؤولين الأميركيين، خلال اللقاء مع الرئيس دونالد ترامب، في قمة مجموعة العشرين التي عقدت في اليابان.

أخبار ذات صلة

واشنطن تراجع خيارات الرد على شراء تركيا منظومة إس 400

ونال أردوغان بعض العطف من ترامب خلال يونيو الماضي، وقال الرئيس الأميركي وقتها إن الأزمة معقدة جدا، وألقى باللوم على الإدارة السابقة لسلفه باراك أوباما، لأن "الأتراك أرادوا في البداية أن يشتروا منظومة باتريوت الأميركية، وحين جرى رفض الأمر لجأت أنقرة إلى روسيا".

وفي حال لم تصغ واشنطن لهذه الأعذار التركية، وقررت أن تعاقب أنقرة، فإن من شأن ذلك أن يلحق ضررا كبيرا بالصناعة الدفاعية للبلاد، بحسب الكاتب.

وبموجب قانون "كاتسا"، يمكن للرئيس الأميركي أن يختار 5 عقوبات من أصل 12، وهذا الأمر قد يعيد العلاقة إلى ما كانت عليه من توتر خلال الأزمة التي تأججت بسبب اعتقال القس الأميركي أندرو برانسون في تركيا، بسبب اتهامات إرهاب، قبل الإفراج عنه لاحقا.

وفي وقت سابق، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، عن خبراء أن تجسس روسيا على مقاتلات "إف 35" ليس هو أكثر ما تخشاه واشنطن في صفقة "إس 400"، لأن أقصى ما يمكن أن تقوم به المنظومة الروسية هو رصد بعض المعلومات عن رحلة المقاتلة الأميركية مثل العلو والسرعة والقوة أو ما يعرف بـ"بروفايل الرحلة"، وهذا الأمر تقوم به روسيا إزاء الكثير من المقاتلات الأميركية في الوقت الحالي.

وأضافت أن ما يقلق الولايات المتحدة ودولا أخرى في الغرب، هو الجوانب الجوستراتيجية، لأن عضوا مهما في حلف الناتو يقدم لأول مرة على شراء منظومة دفاعية روسية، في الوقت الذي تواجه فيه موسكو اتهامات بمحاولة زعزعة الاستقرار في دول غربية من خلال التدخل في عمليات انتخابية والعمل على تقويضها.